في الأكشاك هذا الأسبوع

المغاربة “يدوخون” مركز دراسات بريطاني.. يقدسون الدين ولا يطيقون تعاليمه

    في أحدث دراسة له، أكد المعهد البريطاني “WIN/Gallup International” المتخصص في استطلاعات الرأي بأن الشعب المغربي “يقدس” الدين أكثر من اللازم، الأمر الذي جعل المغاربة من بين أكثر شعوب العالم تدينا.

 غير أن “تطبيق” تعاليم هذا الدين تظل نسبيا متراجعة لأسباب لم تتطرق لها ذات الدراسة.

وحسب الدراسة التي نشرتها صحيفة “الغارديان” الذائعة الصيت، فإن الاستطلاع الذي قام به خبراء المعهد السالف الذكر والذي شمل أكثر من 63898 شخصا أو ما يعادل نحو 1000 شخص في كل بلد، خلص إلى أن المغرب إلى جانب كل من بنغلاديش وجورجيا وأرمينيا يعد من بين أكثر الدول تدينا خلف تايلاند التي صنفتها الدراسة كأكثر هذه البلدان تدينا، غير أن ما يجمع هاته الدول الخمس تقريبا – حسب نفس الدراسة – هو أن معدلات السياحة الجنسية بها في ارتفاع ملحوظ، مما يطرح أكثر من علامة استفهام بخصوص نسب التدين التي وردت في الاستطلاع الذي شمل أكثر من 60 بلدا عبر العالم.

واستطاعت تايلاند أن تتبوأ ريادة الدول الأكثر تدينا بنسبة تصل إلى 94 في المائة، تليها المغرب وجورجيا وبنغلاديش وأرمينيا بنسبة تصل إلى 93 في المائة، في حين تذيلت كل من جمهورية الصين الشعبية وبريطانيا سلم ترتيب الدراسة باعتبارها أقل البلدان الدينية في العالم وذلك بنسبة تصل إلى 6 في المائة، وقبلهما حلت كل من اليابان والسويد والتشيك وهولندا وهونغ كونغ .

وقال “جان مارك ليجيه” رئيس المعهد في هذا الصدد، إن ثلثي سكان المعمور متدينون وهي نسبة تعد إيجابية وإنه يتوقع ارتفاع نسبة المتدينين عبر العالم، غير أنه أوضح بأن ارتفاع نسب التدين في بلد ما لا يعني بالضرورة تطبيق تعاليم الدين كما يجب ولا أدل على ذلك بأن الدول التي صنفت في قمة الترتيب تعتبر من الدول المنفتحة نوعا ما.

 

الحدث

error: Content is protected !!