في الأكشاك هذا الأسبوع
لمرابط رفقة أولباشا

الحركة التصحيحية تحضر مفاجئة كبيرة للعنصر

الرباط – الأسبوع

   في تطور مثير للأحداث داخل حزب الحركة الشعبية، الذي شهد في الفترة الأخيرة،ميلاد حركة تصحيحية يقودها الوزير السابق في التكوين المهني سعيد أولباشا، كشفت مصادر مطلعة أن عونا قضائيا طرق باب أحد مؤسسي الحركة التصحيحية، ويتعلق الأمر بالوزير السابق محمد المرابط، على خلفية إحدى خرجاته الإعلامية، غير أن التحريات الأولية التي قام بها أعضاء في الحركة التصحيحية “أكدت” وجود فرق كبير بين ما صرح به المرابط وما نشر في بعض وسائل الإعلام، مما يجعل القضية فارغة من حيث المضمون، حسب نفس المصدر.

وتمتلك الحركة التصحيحية، نظرة مختلفة، للأمور، حسب المصدر الذي أكد أنه بصدد جمع الخرجات الإعلامية التي تضمنت إساءة واضحة لأعضاء الحركة التصحيحية، الذين احترموا القانون الأساسي للحزب وهم يطلبون لقاءا مع الأمين العام امحند العنصر قبل يفاجؤوا بهجوم إعلامي قوي عليهم، ومطالبتهم بجمع توقيعات ثلثي أعضاء المجلس الوطني (..).

ويتوقع نفس المصدر إعلان “مفاجئة كبيرة” خلال الأيام المقبلة، لم يفصح عن حجمها وشكلها، من طرف الحركة التصحيحية، التي تتجه هي بدورها لسلك مسار قضائي، من أجل الحصول على لائحة أعضاء المجلس الوطني، الغير معروفين، كما صرح بذلك ، وكذا محاسبة الأمين العام على بعض التعيينات التي لا تحترم القانون الأساسي للحزب (..).

error: Content is protected !!