في الأكشاك هذا الأسبوع

أسرار تكشف لأول مرة عن الخيانة التي تعرض لها صدام حسين ليلة سقوطه

      لا تزال أسرار سقوط بغداد، وما أعقبها من أحداث دامية تتوالى بعد 12 عاما على الاحتلال الأمريكي للعراق، إضافة إلى خبايا السقوط المدوي للتجربة الأمريكية في العراق.

بعض هذه الأسرار، يكشفها المترجم العراقي فراس أحمد (41 عاما)، الذي عاد إلى بلاده بعد خمس سنوات من مغادرته إلى واشنطن، حصل أثناءها على الجنسية الأمريكية، وفقا لمشروع الكونغرس الأمريكي الذي صدر في عام 2007 وأقر برنامجا لمنح إقامة دائمة وجنسية للعراقيين الذين عملوا مع الجيش في العراق.

يقول أحمد: “بعد يومين من اعتقال صدام حسين جرت حفلة في قصر الرحاب للقادة الأمريكيين. وكنت موجودا لغرض الترجمة، إذ كانوا بانتظار سياسيين عراقيين، وعلمت أن الرجل لم يكن في حفرة، وأن الرواية التي أعلنتها الولايات المتحدة كانت مزيفة، وأن صدام كان داخل سرداب محصن تحت الأرض، بني فوقه منزل ريفي متواضع اتخذه مقرا له ومكانا للاجتماع بعدد من المساعدين له، وتم الاستدلال على مكانه بسبب خيانة مرافقه الشخصي، الذي اعتقل وأبلغ الأمريكيين عن مكان وجوده”.

يشير أحمد إلى أن “السرداب أو الغرفة التي اعتقل فيها صدام حسين كانت تحوي قطعتي سلاح خفيف وسريرا وسجادة صلاة ومصحفا وبعض الأطعمة المجففة وعلبة تبغ. وحين أطبق على المكان عشرات الجنود وبدأوا بضرب الباب بأقدامهم، فتح صدام الباب فألقوا مباشرة قنابل مخدرة في المكان أفقدت الرجل وعيه”.

يؤكد المترجم العراقي أن ضابطا برتبة نقيب في الجيش الأمريكي أبلغه أن “الهدف من رواية الحفرة والتقاط صورة له مع حفرة وجدوها قرب المنزل تستخدم لوضع مضخة الماء المنزلية، كما اعتاد العراقيون في المدن التي ترتفع عن نهر دجلة، كان لإفقاد الرجل هيبته ومكانته”.

ويضيف أن “الجنود الأمريكيين تصرفوا في هيئة الرجل (صدام) بينما كان مخدرا بالغاز، ولما اقتنعوا بالهيئة التي أرادوها التقطوا الصور وأرسلوها إلى واشنطن مباشرة”.

وتمكنت قوات أمريكية خاصة من اعتقال الرئيس العراقي صدام حسين في 13 دجنبر 2003 خلال عملية أطلقت عليها الفجر الأحمر، غرب مدينة الدور في محافظة صلاح الدين.

ويروي المترجم فراس أحمد تجربته التي تكشف الكثير من الأسرار، قبل مغادرته بغداد إلى أربيل للعودة من حيث أتى، إلى واشنطن. ويقول: “مع الأسف أنا أعود الآن إلى الذين دمروا بلادي (الولايات المتحدة)، لكن لا حيلة لدي.. العراق لم يعد بلدا صالحا للعيش، الكل يقتل الكل، والمدنيون هم الحلقة الضعيفة”.

ويضيف: “بعد كل تلك السنوات لا يزال العراقيون يستخدمون بنى تحتية موجودة قبل الاحتلال، ومن حقهم أن يتساءلوا أين مئات الملايير التي كانت في خزينة العراق؟ وأين أموال النفط؟ وأين أموال الدول المانحة؟”.

وحول أسرار سقوط بغداد، يقول أحمد: “ليس عندي الكثير، لكن الذي توصلت إليه أن الخيانة لعبت دورها، والأمريكيون حالفهم الحظ أو أن القدر أراد ذلك للعراق”.

وكالات

error: Content is protected !!