في الأكشاك هذا الأسبوع

وجدة | ما ذنب هذا الطفل الذي قطعت يده في مخبزة بدل الدراسة؟

وجدة – الأسبوع

      شهدت مدينة وجدة، مؤخرا، حادثة مؤلمة بعد أن قطعت آلة حادة لصنع الحلويات كف طفل في الرابعة عشر من عمره، كان يشتغل بواسطتها لصنع الحلويات.

الحادث الذي استنكره متتبعون وقع بمحل شعبي لصنع الحلويات المنزلية بينما يتم بيعها في محل آخر(..) وفور علمهم بالخبر، هرع إلى عين المكان رجال الشرطة وعناصر الوقاية المدنية التي حملت الطفل إلى مستشفى الفارابي بالمدينة نفسها رفقة الآلة الكهربائية التي بقيت عالقة في يده.

وخلف الحادث حالة استنكار وغضب شديد وسط سكان المنطقة الذين شددوا على أن الوضع الطبيعي لهذا الطفل ومعه فئة عريضة من القاصرين هو المدرسة، وتساءلوا حول مسألة تشغيل الأطفال أقل من 18 سنة في الورشات الصناعية والتجارية وخدام في البيوت، حيث النجاح النسبي الذي تحقق للمدافعين عن عدم تشغيل الأطفال هو رفع السن الأدنى للتشغيل في المنازل من 15 إلى 16 سنة، غير أن ذلك يظهر غير كاف عند الكثير من الجمعيات والتنظيمات الحقوقية التي تدعو منذ مدة إلى حظر تشغيل القاصرين، وإلى وضع سياسة متكاملة لحمايتهم من الاستغلال والعنف، خاصة أن إحصائيات القاصرات العاملات في المنازل لوحدهن بغض النظر عن الأطفال المستخدمين في الورشات والمحلات الصغرى تتراوح ما بين 60 ألفا و80 ألفا، نسبة كبيرة منهن تحت سن 12 سنة، وفق إحصائيات فعاليات جمعوية.

error: Content is protected !!