في الأكشاك هذا الأسبوع

أنصار أمينتو حيدار ينتقلون إلى السرعة القصوى

العيون – عبد الله جداد

عاد الهدوء إلى أحياء معطى الله، ومحيط دار أمينتو حيدار، بعد حالة الاحتقان والكر والفر بين صحراويين موالين للبوليساريو، خرجوا لتلبية نداء نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي بهدف التأثير في زيارة بعثة أعضاء المفوضية السامية لحقوق الإنسان التابعة لهيئة الأمم المتحدة التي يرأسها حاليا الأمير زيد رعد الحسين٬ والتي حلت بمدينة العيون في زيارة مبرمجة ابتدأت من يوم الإثنين 13 أبريل الجاري إلى يوم الخميس منه، حيث التقت بمقر بعثة المينورسو مع الممثلة الشخصية للأمين العام لهيئة الأمم المتحدة “كيم بولدوك” وبمحمد سالم الشرقاوي رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون ـ السمارة، ولم تستثن جمعيات حقوقية موالية للبوليساريو وعلى رأسها تجمع المدافعين الصحراويين برئاسة أمينتو حيدار، حيث قرر عدد من الصحراويين التجمع بدون ترخيص من السلطات المحلية، وهو تجمع معادٍ للمغرب بهدف إثارة انتباه أعضاء بعثة المفوضية السامية لحقوق الإنسان لنشاطهم.

ولم تسلم الوقفة من احتكاكات بين قوات الأمن العمومي والمتظاهرين، في الوقت الذي مازالت العيون لم تمسح دموع أحزان من قضوا في فاجعة طانطان، ليعود من جديد الاحتقان السياسي إلى واجهة الأحداث، وستتوجه البعثة الأممية إلى مدينة الداخلة لتختتم زيارتها في 19 من الشهر الجاري.

 

error: Content is protected !!