في الأكشاك هذا الأسبوع

سطات | الاختلالات الاجتماعية تسيء لعاصمة الشاوية

سطات – نور الدين هراوي

     باتت مدينة سطات تعرف بعض الظواهر الاجتماعية السلبية غير المألوفة، التي كانت إلى الأمس القريب وفي عهد البصري غارقة في هدوئها وطابعها المحافظ وبيئتها النظيفة وقيمها النبيلة مقارنة مع بعض مدن المملكة.

واليوم، تشكو مدينة بويا لغليمي وضعا مقلقا على كافة المستويات، حيث ظاهرة التسول منتشرة على نطاق واسع في مختلف شوارع المدينة، وأسراب المتسولين رجالا ونساء وأطفالا هنا وهناك، فحتى أبواب المساجد لم تنجو من هذه الظاهرة الميلودرامية التي غزت كل مكان، حتى أصبح الوضع مثار استغراب الجميع في ظل تعاقب مجالس بلدية رديئة همها الوحيد كسب رهانات الانتخابات ببرامج الكذب والتضليل وكل أنواع السمسرة والطرق الشيطانية المتاحة.

 ويكفي جلسة واحدة في إحدى مقاهي المدينة لتصاب بالذعر والخوف والاشمئزاز وأنت تشاهد صورا مقرفة جدا؛ معتوهون يجوبون الأزقة بعضهم عاريا، والبعض الآخر يعاكس المارة ويرعب النساء في غياب دعم مالي حقيقي للجمعيات، أما قلة النظافة والأزبال المنتشرة كالفطر في كل نقط المدينة وبدون استثناء فتلك طامة كبرى وظاهرة من ظواهر قيام الساعة.

error: Content is protected !!