في الأكشاك هذا الأسبوع
جانب من الوقفة الاحتجاجية ، لافتة يحملها محتجون أمام عمالة إقليم إفران، تثير انتباه السياح الأجانب ، و دون أن يفطن إليها المسئولون.

مساطر تعجيزية في ملف السكن الاقتصادي بإفران

الأسبوع – عبد السلام أقصو

    على طول الشارع العام ، في حديقة المكتبة العمومية بإفران ، يواصل المحتجون على مشروع السكن الاقتصادي بمدينة إفران ، حمل لافتات وصور ملك البلاد، مواصلين احتجاجاتهم ، بما يصفونه بالحيف تجاه مطالبهم المشروعة ، والمتمثلة في الحصول على سكن ، ضمن المشروع السكني المزمع إنشاؤه قرابة ثانوية علال الفاسي بإفران ، والمسمى بحدائق إفران سبق و أن تطرقنا إليه في موضوع سابق.

مساطر تعجيزية فرضتها الشركة المحتضنة للمشروع ، والمتمثلة في دفع تسبيق مالي يقدر ب 10 مليون سنتيم ، دون توفير الوعد بالوعد للزبناء من أجل ، الاستفادة من قروض بنكية ، وتغطيت مصاريف و تكاليف الشقة ، هي إذن إجراءات تعجيزيت للطبقات الفقيرة بإفران ، و الراغبة في الاستفادة من السكن، التي تعتبرها إقصاء و حرمان بشكل غير مباشر، لكن تبقى 100000.00 درهم سابقة في تاريخ السكن الاقتصادي بالمغرب، وبمدينة تعرف ارتفاع الطلب مقارنة مع العرض.

وارتباطا بالموضوع، وفي حوار مع رئيس المجلس البلدي الذي أفاد ، لجريدة الأسبوع مؤكدا أن المجلس ، حاول التدخل مع المنعش العقاري، صاحب المشروع ، من أجل ضمان استفادة ساكنة إفران من السكن الاقتصادي، بإخراج الدفعة الأولى  من اللوائح ، دون أن يخفي وجود خلل في الانتقاء، مع ضمان حق الطعن ، في السجل الكائن ببلدية إفران، بالإضافة إلى بعض العوائق التي تركتها العمالة السابقة لإفران، خصوصا بعد طلب تحرير أسعار الشقق ، والذي رفضت من طرف رئاسة المجلس، التدخلات التي كانت السبب الرئيس في عرقلة السير السليم للملف.

ويشار إلى أن ساحة حديقة الخزانة العمومية لمدينة إفران ، شهدت استنفارا أمنيا غير مسبوق ، و إنزال أمني مكثف، معزز بطاقم من الأمن الوطني و القوات المساعدة ، التي ساهمت في تفريق المحتجين ، و حجز اللافتات ، لضمان سير آمن لعطلة الأسدس الثاني .

error: Content is protected !!