في الأكشاك هذا الأسبوع

جواب بن كيران على منتقدي لقائه مع السيسي

     أكد رئيس الحكومة المغربية عبد الإله بن كيران أن رفض بلاده التدخلات في شؤونها الداخلية يحتم عليها تجنب أي تدخل في الشؤون الداخلية للآخرين. أتى ذلك في معرض دفاع رئيس الحكومة “الإسلامي” عن لقائه القيادة المصرية على هامش القمة العربية الأخيرة في شرم الشيخ وقال: “لابد من التحلي بواقعية وبعد النظر”.

وأوضح بن كيران على هامش ندوة في الرباط، أنه يحتفظ بقناعاته الشخصية لنفسه وأن هناك ملفات وقضايا تلزم بلاده بالانفتاح، مشيرا إلى أن العلاقات بين الرباط والقاهرة ترتدي طابعا تاريخيا “وتلزمنا استحضار العقل لإصلاح ذات البين”.

وأكد أن العلاقات الخارجية للمغرب هي من اختصاص المؤسسة الملكية، و”لا يمكن أن يباشرها شخصان أو ثلاثة، بل يرعاها شخص واحد هو الملك” محمد السادس. وأتت تصريحات بن كيران في أعقاب جدل أثاره الإسلاميون في المغرب حول أبعاد زيارته الأخيرة لمصر، رغم أنها كانت للمشاركة في القمة العربية في شرم الشيخ.

وبدا بن كيران أقرب إلى تفهم مسار الأحداث، وإن دفع في اتجاه العمل من أجل رأب الصدع، في إشارة إلى مبادرة سابقة لم تكتمل معالمها، قبل عزل الرئيس السابق محمد مرسي.

الحياة اللندنية

error: Content is protected !!