في الأكشاك هذا الأسبوع

أصحاب مشروع الجهوية الموسعة نسوا الملك

الرباط – الأسبوع

      تنشغل الصالونات السياسة الكبرى بالرباط هذه الأيام بقضية كبرى تتعلق بدور الملك في ورش الجهوية المتقدمة الذي شرعت البلاد في تنزيله.

هذه القضية التي تشغل كبار السياسيين اليوم حتى بدأ يصفها البعض بـ”إقصاء” الملك من المشاركة في تنزيل ورش الجهوية الكبير الذي ستدخله بلادنا خلال السنة الجارية، تتعلق بغياب أي اختصاص للملك خلال إجراءات وضع القوانين، وخلال تنزيل نموذج الجهوية المتقدمة سواء في الصحراء المغربية أو في باقي الجهات الأخرى للمغرب.

آخرون اعتبروها أكبر “سهو” غير متعمد للجنة تعديل الدستور سنة 2011، والتي لم تجعل للملك دورا خلال هذه الفترة الحالية وما بعدها من خلال التنصيص على آلية مشرفة على الجهات تمنح للملك دورا بارزا سواء في مرحلة التقطيع أو في مرحلة وضع القوانين أو أثناء التطبيق، خصوصا أن الجهات هذه المرة لها قانون خاص وإمكانيات مالية كبرى ومستقلة عن الحكومة وعن المركز، ولها صندوق للتضامن وللتوازن بين الجهات الفقيرة والجهات الغنية.

البعض ربط هذا النقاش، وأعلن عن ضرورة إحداث “مجلس أعلى للجهات” يترأسه الملك، ويكون له عدة أدوار للتحكيم ولتصحيح ومتابعة تنزيل ورش الجهوية، فهل تفكر الحكومة في هذا المجلس؟ وهل يعدل الدستور لإحداثه في حالة التوافق حوله؟

error: Content is protected !!