في الأكشاك هذا الأسبوع

هل هي “حالة الاستثناء” في إقليم الرحامنة ؟

ابن جرير – الأسبوع

      وجهت جمعية “فتية” اتهامات ثقيلة إلى عامل إقليم الرحامنة – ابن جرير، وقال رئيسها محمد لعبادي: “إن العامل أشرف على تفريخ العشرات من الجمعيات التي تخدم الأجندات الانتخابية، لجهة بعينها”(..) وأضاف رئيس الجمعية المسماة، أن “جمعية يقظة لتتبع الشأن العام بإقليم الرحامنة، والتي لم تتسلم وصلا بإيداع ملفها القانوني، بدعوى وجود أوامر من جهات لم يفصح عنها”(..)، حسب ما يؤكده رئيسها، أن هذه البقعة من الأرض يستباح فيها.. قبل الأرض.

يذكر أن عامل إقليم الرحامنة لم يصدر عنه أي توضيح بخصوص هذا الملف، الذي اختار له أصحابه عنوانا خاصا في مراسلاتهم وهو: “رفع حالة الاستثناء التي يعيشها إقليم الرحامنة”، فأي نوع من الاستثناء يقصدون؟

error: Content is protected !!