في الأكشاك هذا الأسبوع
الباكوري و العماري

البام يحلم برئاسة البيضاء بعدما طرد مستشاريه منها

الدار البيضاء – الأسبوع

      رفع حزب الأصالة والمعاصرة من إيقاع سرعته في الآونة الأخيرة، وذلك لحصد رئاسة جهة الدار البيضاء الكبرى.

مصادر مقربة من قيادة الحزب تؤكد أن حزب الجرار يراهن بشكل “هيستيري” على الظفر برئاسة جهة البيضاء الكبرى، وأن قيادات الحزب كلها تعمل ليل نهار منذ مدة للظفر بهذه الجهة.

وأشارت ذات المصادر إلى أن رئيس الحزب مصطفى الباكوري يعمل بالمحمدية وعين السبع بقوة لتثبيت الحزب في ذات الجهة، في مقابل نزول القيادي إلياس العماري شخصيا رفقة الأمين الجهوي للحزب صلاح أبو الغالي بقوة داخل باقي عمالات البيضاء، وذلك لتأسيس عدة فروع وفتح مقرات جديدة للحزب هناك، إضافة إلى الرفع من وتيرة عقد المؤتمرات التأسيسية لعدد من الأقاليم وتأسيس تنظيمات مهنية للأطباء وللمقاولين وللمحامين هناك.

وأوضحت ذات الجهات أن حزب الجرار يفكر في السيطرة على جهة الدار البيضاء أكثر من تفكيره في الحكومة، ويتصل حاليا بعدد من الرؤوس الانتخابية بنفس الجهة ويقنعها بالانضمام إلى البام وعلى رأسها عمدة المدينة ساجد والمستشار التجمعي بورحيم.. وغيرهما، بالإضافة إلى عقد عدة لقاءات لرجال المال والأعمال بالفيلات يؤطرها الباكوري شخصيا رفقة رئيس فريق الوداد البيضاوي محمد الناصري، وهي لقاءات تتكرر مرتين على الأقل في الشهر.

يذكر أن حزب الأصالة والمعاصرة كان قد طرد بعض مستشاريه من صفوف الحزب بالدار البيضاء في ظروف غامضة(..) قبل أن تشرع القيادة الجديدة في محاولة السيطرة على جهة ككل.

error: Content is protected !!