في الأكشاك هذا الأسبوع
لشكر خلال المؤتمر الإقليمي الثاني لحزب الوردة

لشكر يعلن سيدي إفني منطقة منكوبة ويتذكر أصوله الأمازيغية

سيدي إفني – عبد الله جداد

      ترأس إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بسيدي إفني، المؤتمر الإقليمي الثاني بحضور فاق 3000 مؤتمر ومدعو، وسجل عبد الوهاب بلفقيه نقطا عديدة جعلت حزب “الوردة” يحطم الرقم القياسي في عدد الحاضرين الذي لم يسبقه إليه أي تنظيم سياسي، ونبه إدريس لشكر إلى التهميش الذي تعيشه ساكنة أيت باعمران، كما رفض الحزب سياسة تحديد الملك الغابوي المتبعة من طرف الحكومة بدون إشراك السكان، وإقصاء سيدي إفني من برامج المغرب الأخضر وعدم دعم التعاونيات الفلاحية بالمنطقة، ولقيت كلمة لشكر تجاوبا كبيرا، في ما طالب عبد الوهاب بلفقيه رئيس بلدية كلميم وعضو المكتب السياسي للحزب وشقيق برلماني الإقليم محمد بالفقيه، برفع حالة التهميش والجمود على الإقليم وإدراجه ضمن المستفيدين من وكالة الجنوب، وخاطب لشكر المؤتمرين باللغة بالأمازيغية وهو ما رفع من مستوى التفاعل الحاصل داخل خيمة المؤتمر٬ معتزا بانتمائه لهذه الجهة.

وأضاف: “ما رأيته بعيني هو أن أبناء هذه المنطقة إذا أرادوا الوصول إلى سيدي إفني فعليهم أن يخرجوا من سيدي إفني ليدخلوا إلى سيدي إفني٬ لماذا؟ لأن البلاد لا تريد بعد أن تعترف وتقر بأن المنطقة منكوبة وأن تتحمل الدولة مسؤوليتها٬ فما تعانيه المنطقة لا تقدر على معالجته لا بلدية ولا إقليم ولا جهة٬ إذ يحتاج ذلك إلى الملايير وتضامن الدولة، مؤكدا أن المغرب دولة ليست كتلك الدول التي خططها المستعمر بالقلم وحدد لها الحدود.. نحن­ دولة تمتد عبر التاريخ٬ من السكان الأصليين الأمازيغ إلى كل الوافدين٬ دولة تفاعلت فيها الحضارات.. إن أجدادنا نبتة حقيقية من هذه الأرض ورفضوا أن يغادروها لأنهم مؤمنون بالصمود فيها كيفما كانت الأحوال٬ لذلك أقول بأن سيدي إفني اليوم تجسد ذاك المغرب الشامخ٬ الذي يُستعصى على خصومه وعلى أعدائه مهما حاولوا من مؤامرات.

error: Content is protected !!