في الأكشاك هذا الأسبوع
مظهر من مظاهر تجنيد الأطفال في البوليساريو

مصرع ثلاثة عساكر من البوليساريو في مناورة استفزازية

    عادت جبهة البوليساريو الانفصالية لدق طبول الحرب وتهديد المغرب بشن هجمات إرهابية على حدوده الجنوبية، مما ينذر بقرب توتر الوضع، مرة أخرى، في هذه المنطقة التي تشهد نزاعا عمَّر لأربعين سنة.

فأيام قليلة قبل تقديم تقرير حول هذا النزاع بمجلس الأمن من طرف الأمين العام للأمم المتحدة، نظمت جبهة البوليساريو، التي تدعو إلى انفصال الصحراء عن المغرب، مناورات عسكرية بالمنطقة العازلة، في محاولة منها لاستفزاز المغرب وجره إلى حرب جديدة.

واستعملت البوليساريو، خلال هذه المناورات التي انطلقت من تندوف، جنوب شرق الجزائر حيث تقيم مخيماتها، دفاعات جوية وراجمات للصواريخ وعشرات الآليات المدرعة إضافة إلى المئات من مقاتليها، ونقلت مصادر إعلامية أن ثلاثة من جنود الجبهة لقوا مصرعهم خلال هذه المناورات بسبب انفجار لم يتم تحديد أسبابه.

ولم يتردد أحد مسؤولي البوليساريو العسكريين في إطلاق تهديدات صريحة تجاه المغرب، حيث قال “إن خيار الحرب يظل مطروحا باستمرار ما لم يحدث تقدم ملموس في عملية السلام”.

واعتبر عبد الرحمن المكاوي، الخبير المغربي في الشؤون العسكرية والاستراتيجية، أن تهديدات البوليساريو ومناوراتها العسكرية الأخيرة استفزاز صريح للمغرب وتهديد بجره إلى الحرب، كما أن الهدف الآخر لهذه المناورات هو استفزاز الأمم المتحدة، إذ “أن الجبهة تقوم بتحركات، وذلك للاستهلاك الداخلي بالمخيمات وكذلك الخارجي حتى إذا فشلت الأمم المتحدة لوحوا بالحرب العسكرية بعد خسارتهم الحرب الدبلوماسية والحقوقية والإعلامية”.

إلى ذلك، وصلة بالموضوع، كشفت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية أن عدد حالات تجنيد أطفال صحراويين في صفوف جماعات إرهابية منها “بوكو حرام” و”داعش” في تزايد مستمر.

وأضافت الصحيفة الإيطالية، أنه بالإضافة إلى ذلك، فإن البرلمان الأوروبي يبحث عن “مزيد من التوضيحات” حول قضية تحويل المساعدات الإنسانية الدولية المقدمة لمخيمات تندوف.

وذكرت الصحيفة أن الاتحاد الأوروبي يدعم ماليا مخيمات تندوف منذ سنة 1975 على أسس إحصائية سكانية قدرتها السلطات الجزائرية بـ150 ألف نسمة، بينما هذا العدد لا يتجاوز بتاتا 90 ألفا، ملاحظة أخرى هي أن تقرير المكتب الأوروبي لمكافحة الغش لم ينشر قط، وعلى الرغم من ذلك يواصل الاتحاد الأوروبي تقديم مساعدات لمخيمات تندوف الذي يزداد فيه التشدد الديني خاصة في أوساط الشباب.

– الرياض –

error: Content is protected !!