في الأكشاك هذا الأسبوع
جانب من اللقاء الذي عقده مختصون ببلدية العيون

اتفاقية للحد من خطر النفايات الطبية ببلدية العيون

العيون – الأسبوع

    سجلت بلدية العيون في سابقة من نوعها في مجال حماية البيئة من النفايات الطبية التي تشكل خطرا كبيرا على سلامة الناس، تلك المتعلقة بقرار بلدية العيون القاضي بإحداث جمعية تعنى بالصحة والبيئة التي تم انتخاب الدكتور سعيد سياح رئيسا لها بالإجماع، وتعززت مدينة العيون بميلاد مصلحة للشرطة البيئية بولاية أمن العيون، وهي رابع مصلحة على الصعيد الوطني، وتشكل توقيع اتفاقية شراكة حول تدبير ومعالجة النفايات الطبية والصيدلية، بين المجلس البلدي للعيون وجمعية الصحة والبيئة والتنمية الاجتماعية والمديرية الجهوية للصحة لجهة العيون – بوجدور – الساقية الحمراء، ومستشفى مولاي الحسن بالمهدي، ومؤسسة أوزون، الخطوة الأولى نحو تعزيز مكانة مدينة العيون العضو بالمدن العربية، وثمن حمدي ولد الرشيد خلال اليوم التواصلي المنظم تحت شعار: “الصحة والبيئة مسؤوليتنا جميعا”.

هذه الاتفاقية التي تعني جميع المصحات والمستشفيات سواء في القطاع العام أو في القطاع الخاص بالمدينة، تلتزم باحترام القانون لما لها من تأثير سلبي على البيئة وعلى صحة المواطنين.

وأضاف الدكتور سعيد السياح أن توقيع الاتفاقية مع الأطراف المعنية يعد مؤشرا جيدا على مدى اهتمام مختلف الفاعلين المحليين بصحة المواطنين والحفاظ على سلامة البيئة من النفايات الطبية، في ما نبه الدكتور رشدي المدير الجهوي لوزارة الصحة إلى خطورة النفايات الطبية التي تعتبر من بين أخطر الملوثات البيئية إذا لم يتم معالجتها بالطرق السليمة، كعملية تعقيم وتطهير النفايات منها التعقيم بواسطة البخار.. وغيرها.

ولم تفت مصلحة البيئة بولاية أمن العيون الفرصة دون التأكيد على أهمية هذه الاتفاقية التي تعتبر إطارا ملزما للجميع.

error: Content is protected !!