في الأكشاك هذا الأسبوع
الفيزازي

الفيزازي: “سأعتذر يوم القيامة”

    ضجت إحدى القاعات بالمغرب بالتصفيق لمحمد الفيزازي الشيخ السلفي المغربي، بعدما أحرج الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، في مناظرة عن حرية المرأة في الإسلام.

ووجهت “ناعوت” تساؤلا للفريق الذي تُجرى معه المناظرة، التي أقيمت الخميس الماضي “أفغانستان بها أعلى نسبة في التحرش الجنسي برغم تغطية جسد المرأة هناك”، فرد عليها الداعية: “هذا جميل ولكن ماذا عن حالات التحرش التي تمت في ميدان التحرير بمصر؟”.

وانفعلت فاطمة ناعوت، وهددت بالانسحاب بسبب ذكر مصر بالسوء، وعندما طلبت منه المذيعة ألا يذكر اسم أي دولة ويسيء لها قال: “ولماذا تذكرون أفغانستان إذا؟”.

وطالبت “ناعوت” من الداعية الاعتذار عما قاله، فسخر منها وقال لها: “يوم القيامة بإذن الله”، فضجت القاعة بالتصفيق مرة أخرى.

وكانت “ناعوت” قد دخلت في مناظرة ساخنة مع الفيزازي بأحد الفنادق الفاخرة في مدينة الدار البيضاء، ووصل الأمر بينهما خلال المناظرة إلى مشادات كلامية حادة.

وكتبت “ناعوت” في حسابها على “تويتر”، مساء السبت: “عيب على ذقنك يا فيزازي الأكاذيب التي سأفضحها بنشر فيديو الاجتماع الذي سبق تصوير الحلقة، سيرى المخدوعون فيك كيف يكذب داعية”.

 

المصري اليوم

error: Content is protected !!