في الأكشاك هذا الأسبوع

لا زيادة في الأجور لهذه السنة، فميزانية الدولة “على قد الحال”

    يراهن العديد من العمال و الموظفين على أن يقدم لهم بنكيران هدية تتعلق بالزياده؛ في الأجور قبيل فاتح ماي بعد الضغوطات التي مارستها النقابات على الحكومة و التهديد بالتصعيد، لكن هذه الهدية ربما ستكون مجرد أمنية بعيدة المنال .

و اعتبر مسؤول حكومي أن أي زيادة مرتقبة في الأجور ستخلق اختلالات في التوازنات المالية للدولة حتى لو كانت بسيطة، فميزانية الدولة وصفها بأنها على قد الحال ولا يمكنها أن تتحمل المزيد من العجز.

و  في رسالة ضمنية موجهة إلى المركزيات النقابية، والتي تجعل من الزيادة في الأجور على قائمة مطالبها، قال المسؤول الحكومي في تصريحه ليومية الأحداث المغربية أنه إن كانت هناك بعض المؤشرات الإيجابية هذه السنة، فعلى الجميع أن ينخرط في عملية تنمية الاقتصاد الوطني.

و تعول النقابات على منخرطيها في خوض كافة النضالات المقبلة منها الإضراب في حالة فشل الحوار الاجتماعي للضغط على الحكومة من أجل الاستجابة لهذا المطلب الذي أصبح ملحا في ظل ارتفاع الأسعار.

 

أخبارنا المغربية

error: Content is protected !!