في الأكشاك هذا الأسبوع
لحسن حداد

لحسن حداد: “الفرنسية لغة الاستعمار والإنجليزية لغة التطور”

وجهة نظر للحسن حداد “وزير السياحة”:

      “سنكسب كثيرا لو اعتمدنا الإنجليزية كلغة ثانية، وأعتقد أن من لا يتقن حاليا اللغة الإنجليزية فهو تنقصه أمور كثيرة. والمقاربة الأنغلوساكسونية في الحكامة والاقتصاد والتدبير متقدمة بشكل كبير على المقاربات الأخرى. ومع ذلك فإنني أعتبر اللغة الفرنسية تراثا ورثناه عن الحقبة الاستعمارية، وتفاعلنا معه ولا يجب أن نفرط فيه، ومصالحنا الاقتصادية تحتم علينا الاستمرار في التعامل بشكل إيجابي مع الفرنسية. هناك لغة أخرى مهمة وأكثر انتشارا هي اللغة الإسبانية التي يجب أن نعطيها العناية اللازمة.”

error: Content is protected !!