في الأكشاك هذا الأسبوع

مراكش تحتفي على ايقاعات الدورة الخامسة للموسيقى الصـوفــيـة والروحية

     تنظم جمعية “منية مراكش” لإحياء وصيانة تراث المغرب الدورة الخامسة من سماع مراكش للقاءات والموسيقى الصوفية. وتهدف هذه الموسمية على غرار سابقاتها إلى الحفاظ على تراث عالمي فني وثقافي وروحي من خلال اللقاءات العلمية الرصينة والسماع الصوفي والموسيقى الروحية، وتسهم في جعل مدينة مراكش واسطة في حديث الشرق والغرب.

وتسعى الموسمية كذلك للتعريف بالدعائم الأساسية لطرائق التصوف والتي هي المعرفة والمحبة، وذلك من خلال إقامة مجالس للمذاكرات العلمية ومجالس سماع السماع. وكذا إلى الاحتفاء بالذاكرة الثقافية للكتبيين بتكريم دار النشر المرموقة “عين الحياة” ومديرتها السيدة عائشة كراي هنري التي كرست عملها الدؤوب لإقامة موصول ثقافي وروحي بين بلدها أمريكا والثقافة الدينية والفنية الإسلامية العالية النفس.

كما تحتفي هذه الدورة بالكاتب والمفكر المصري الكبير يوسف زيدان صاحب المؤلفات الأدبية والعلمية الواسعة الانتشار في وقتنا، والذي اقترن اسمه بتجديد الأدب العربي بوصله بجذوره الروحية العميقة.

سماع مراكش لهذه السنة يحيي ذكرى الكتبيين وفنون الكتاب كذلك من خلال استحضار مُقام الشيخ أحمد بابا التمبوكتي في مراكش نهاية القرن 16، والذي يعد من علماء جامعتها اليوسفية ويدور الحديث عن خزائن المخطوطات بتمبوكتو.

وعلى هامش المعرض الكبير بمتحف “اللوفر” بباريس وبمتحف محمد السادس بالرباط: “المغرب الوسيط إمبراطورية من إفريقيا إلى إسبانيا” تحتفي الموسمية بهذه العصور المشرقة الوهاجة من تاريخ المغرب، وذلك من خلال لقاء مع مندوبتي المعرض السيدة بهيجة سيمو مؤرخة ومديرة الوثائق الملكية (الرباط)، والسيدة يانيك لينز مؤرخة ومديرة جناح الفنون الإسلامية بمتحف اللوفر بباريس (فرنسا).

وختاما تحتفي باحة الكتبيين بمجالس السماع والمديح وتلاوة دلائل الخيرات تكريما لأحد كبار المنشدين من الجيل الجديد الأستاذ محمد عز الدين.

error: Content is protected !!