في الأكشاك هذا الأسبوع
بن كيران خلال استقبال بعض اليهود

قصة اللوبي اليهودي الذي استضافه رئيس الحكومة في سرية تامة

     هي بعثة تتكون من 12 فردا تنتمي للوبي اليهودي في الولايات المتحدة الأمريكية اسمها “منظمة الدعوة اليهودية”، ولديها علاقات كبيرة بمسؤولين في الولايات المتحدة الأمريكية وفي فرنسا.

وحسب ما أورد موقع مجلة “تيل كيل” في خبر منشور بتاريخ 20 مارس 2015، فإن رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران استقبل هذا الوفد في سرية تامة.

وأضافت “تيل كيل” بأن هذه المنظمة نشرت بيانا في 16 من مارس أوضحت فيه أنها التقت بعبد الإله بن كيران، بالإضافة إلى مسؤولين كبار دون أن يوضح البيان أين تم اللقاء، لتضيف أنه يومين بعد نشر بيان منظمة الدعوة اليهودية أي 18 من مارس، اتصلت المجلة بأحد مستشاري رئيس الحكومة لكنه لم يجب على أسئلتها.

“منظمة يهود الولايات المتحدة” تقدم نفسها على موقعها بكونها أقوى منظمة للدفاع عن اليهود، ويكشف موقع “صالون. كوم” الأمريكي أن المنظمة تعتبر أقوي لوبي موالٍ لإسرائيل في الولايات المتحدة الأمريكية، كما لديها مكاتب داخل بلاد “العم سام” وفي كل أنحاء الكرة الأرضية.

وتقول “تيل كيل” إن المنظمة تدعي أن من بين أهم القيم التي تدافع عنها هي الدفاع عن حقوق الشعب اليهودي، وتحسين ظروف عيشه، كما تتبنى الدفاع عن قيم الديمقراطية للجميع.

وتعتبر منظمة اليهود الأمريكيين مساندة لمشروع الحكم الذاتي الموسع في الأقاليم الجنوبية، حيث نقلت “تيل كيل” عن “جاسون أزاكسون” رئيس وفد المنظمة الذي كتب في بيان المنظمة الأخير عن المغرب: “المغرب نموذج فريد في المنطقة مقارنة بما يجري في محيطه الإقليمي”.

وحسب “تيل كيل” فإن أزاكسون ووفده المرافق زاروا 5 مدن مغربية التقوا فيها مع مسؤولين كبار في المملكة، فالمنظمة لها علاقات متينة مع المغرب حيث سبق وأن وشح الملك محمد السادس “جاسون أزاكسون” سنة 2009، ليقوم ذات الشخص بزيارة للمغرب سنة 2010 التقى فيها بوزير الدولة آنذاك محند العنصر، وصلاح الدين مزوار وزير المالية، وأندري أزولاي مستشار الملك محمد السادس، حسب ما نقلت “تيل كيل” عن موقع “يا بلادي” .

وحسب “تيل كيل” فإن المنظمة لها علاقة قديمة مع المملكة تصل إلى أكثر من خمسين سنة، حيث نشرت المجلة على موقعها وثيقة مسربة لـ”كريس كولمان” في خريف العام الماضي، مضمونها هو دعوة ياسين المنصوري من قبل “جاسون أزاكسون” لحضور المؤتمر 104، والذي كان سينعقد آنذاك في ثلاثة أيام، عبر من خلال تلك الرسالة المرسلة بتاريخ 15 أبريل 2010 عن شرف المنظمة في لعب دور مهم في الدفاع عن حق المملكة المتمثل في مشروع الحكم الذاتي الموسع، والذي حسب الرسالة المنشورة على موقع “تيل كيل” إن المنظمة تدافع عن إيصال المقترح المغربي لمجلس الشيوخ الأمريكي بالضغط في هذا الاتجاه، وذلك من أجل ضمان الاستقرار في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

ودعت منظمة اليهود الأمريكيين في بيانها الأخير واشنطن إلى ربط علاقات متينة بين كل من تونس والرباط، إذ تحدثت في بيانها عن زيارة وفدها للبلدين المغاربيين، حسب ما نقله موقع مجلة “تيل كيل” .

وتطرقت “تيل كيل” في الأخير إلى قوة هذا اللوبي في التأثير في بعض سياسات الولايات المتحدة الأمريكية مثل إبعاد الجمهوري “شوك هاغيل” من منصب سكرتير في وزارة الدفاع الأمريكية، نظرا لمعارضته الشديدة لتدخل اللوبي اليهودي في التأثير في سياسات واشنطن .

واختتمت “تيل كيل” بأن قوة هذا اللوبي لا تقف عند هذا الحد بل تصل إلى فرنسا، حيث يقوم بالتأثير في قضايا مثل معاداة السامية عند المسلمين هناك.

error: Content is protected !!