في الأكشاك هذا الأسبوع

شبح الالتحاق بـ”داعش” يخيم على مدن الشمال

    شهدت مدينة تطوان، الأسبوع الماضي، مغادرة عدد كبير من شبابها الذين يقبلون على الذهاب لصفوف تنظيم “داعش” من أجل القتال، فمنهم من يترك أسرته، ومنهم من يتخلى عن ووظيفته مقابل “الجنة”، كما يزعمون.

فبعدما سجلت المدينة رقما قياسيا بسبب التحاق شبابها بالجماعات المتطرفة الموجودة بين الشام والعراق وخاصة “داعش”، أظهرت الأيام الماضية عجز المقاربة الأمنية في التعامل مع هذه القضية التي أصبحت تؤرق سكان المدن الشمالية كتطوان والمضيق والفنيدق، حيث مازالت “رؤوس الأفاعي” تشتغل بكل حرية وأمان وتقوم بتعبئة الشباب وتسهيل الطريق نحو وجهتهم، ومما يدل على ذلك هو الإقبال المتزايد.

ويبقى النموذج الذي أصبح رائجا بقوة هو التحاق موظف بإحدى المحاكم بمدينة تطوان بالجماعة السالفة الذكر.

error: Content is protected !!