في الأكشاك هذا الأسبوع

الإيسيسكو تتضامن مع المغرب ضد البوليساريو

        اكتست مشاركة المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” في تنظيم الدورة السنوية لمنتدى “كرانس مونتانا” التي عقدت تحت الرعاية السامية للعاهل المغربي الملك محمد السادس في مدينة الداخلة بالمغرب خلال الفترة من 12 إلى 14 مارس 2015، تحت شعار: “إفريقيا والتعاون الإقليمي والتعاون جنوب جنوب”، أهمية سياسية كبيرة لأن الإيسيسكو منظمة إسلامية دولية وازنة تضم في عضويتها 52 دولة من غويانا في أمريكا الوسطى إلى ماليزيا في جنوب شرق آسيا.

وفي الوقت الذي سعت فيه جهات مناوئة للوحدة الترابية للمغرب إلى القيام بحملة مسعورة في أوروبا، وإفريقيا، ولدى الأمم المتحدة لإلغاء تنظيم المنتدى في مدينة الداخلة، والضغط على الإدارة العامة في الإيسيسكو للتراجع عن المشاركة في المنتدى كما فعلت منظمة اليونسكو وغيرها، وفي الوقت الذي اختارت فيه منظمات حكومية إقليمية عربية وإسلامية الصمت، قررت الإيسيسكو دعم المنتدى والمشاركة في تنظيمه، وألقى الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري، المدير العام للإيسيسكو، كلمة في الافتتاح الرسمي للمنتدى، وترأس جلستي عمل وشارك في توزيع الجوائز.

 إن مشاركة الإيسيسكو ومديرها العام في منتدى “كرانس مونتانا” في مدينة الداخلة المغربية ينسجم مع أهداف ميثاق الإيسيسكو الداعية إلى تقوية التعاون وتشجيعه وتعميقه بين الدول الأعضاء في مجال التنمية المستدامة في إطار المرجعية الحضارية للعالم الإسلامي، وفي ضوء القيم والمثل الإنسانية الإسلامية. كما يؤكد الموقف الثابت للإيسيسكو من موضوع الوحدة الترابية للمملكة المغربية.

error: Content is protected !!