في الأكشاك هذا الأسبوع
النوم في حضرة شباط... اللقاء الأخير الذي عقده حزب الاستقلال بطاطا

احجيرة وبادو والدويري يسألون: هل كذب علينا شباط؟

الرباط – الأسبوع

      كشف مصدر مطلع داخل حزب الاستقلال أن الأمين العام للحزب، حميد شباط، يعيش منذ أسبوعين نوعا من الحصار وغليانا داخليا غير مسبوق من طرف بعض القياديين الاستقلاليين الذين يسألونه حول الحالة التي أصبح عليها الحزب من جهة، وعن حقيقة خروجه من الحكومة، من جهة أخرى.

هذه الأسئلة التي يطرحها عدد من القياديين الاستقلاليين اليوم بقوة على شباط، إضافة إلى طرحها من طرف تيار “بلا هوادة”، يطرحها استقلاليون من الداخل مثل: كريم غلاب، وتوفيق احجيرة، وياسمينة بادو، والدويري.. وغيرهم، خصوصا حول مصير حزب الاستقلال الذي انتزع من عائلات “الفاسي” ليسلم إلى عائلات أخرى كـ”آل الرشيد” و”القيوح” التي تتحكم فيه اليوم، حسب ما يعتقده المنتقدون.

من جهة أخرى، عاد سؤال أسباب وحقيقة خروج الحزب من الحكومة ليخيم على شباط ويحاصره بعد انتشار معلومات خطيرة داخل حزب “الميزان” هذه الأيام، تنفي أن يكون هناك ضوء أخضر من مربع السلطة لخروج الاستقلاليين من الحكومة، وأن ما كان يقوله شباط في الاجتماعات الداخلية مجرد “مناورات”، وأن القرار الحقيقي للخروج من الحكومة اتخذه شباط ومرره لبعض المقربين منه كبنحمزة، والكيحل، والبقالي.. بذريعة رفض أسمائهم في المناصب الوزارية، في حين كان بن كيران قد لمح إلى رفض اسم شباط وحده في الاستوزار”، تقول ذات الجهات، فهل يتفجر هذا الصراع ويخرج إلى العلن؟

error: Content is protected !!