في الأكشاك هذا الأسبوع

“فشل” مؤتمر شبيبة الأصالة والمعاصرة

بوزنيقة – الأسبوع

    فشل شباب وشابات حزب “الجرار” في إنهاء مؤتمرهم بشكل طبيعي وانتخاب المكتب التنفيذي للتنظيم، ومن تم انتخاب القائد الجديد له.

واكتفى المجتمعون في الرباط وبوزنيقة بانتخاب أو “تعيين” أعضاء المجلس الوطني (أزيد من 300 عضو) الذين يمثلون جميع جهات المملكة، بالتوافق.

مصادر من داخل المؤتمر تؤكد أن عدم اتفاق القيادة الحزبية مع الشاب الذي سيقود التنظيم هو ما عجل بهذا التأخير، خاصة وأن الغموض لا يزال يكتنف حقيقة الشروط والتعديلات التي أدخلها المؤتمرون على القانون الأساسي لتنظيم الشبيبة، وهل فعلا اشترطت مواصفات محددة للكاتب الوطني منها عدم الانتماء للمكتب السياسي وللبرلمان.

من جهة أخرى، كشفت مصادر من داخل مؤتمر الشبيبة لحزب الجرار، أن القيادي بنعزوز نجح في تفادي تفجير المؤتمر، وجعل التصويت على الكاتب العام مقتصرا على المكتب الوطني وليس على المجلس الوطني الذي يضم أزيد من 300 عضو أو مؤتمِر.

إلى ذلك، احتجت بعض قيادات الأقاليم على أسلوب “التعيين” في المجلس الوطني بدل الانتخاب، وأردفت ذات المصادر أن “سبب هذا الخرق للديمقراطية والشفافية نابع أصلا من عملية الإنزالات والتعيينات التي تمت في الأقاليم والجهات كمقدمة للتعيين في المؤتمر، بل أكثر من ذلك هناك عدة أقاليم وجهات لم تعقد مؤتمراتها لانتخاب ممثليها في المؤتمر”، وبالتالي صح لنا القول “طاح لأنه خرج من الخيمة مائل”، يقول ذات المصدر.

error: Content is protected !!