في الأكشاك هذا الأسبوع
عبد اللطيف أبدوح

قضية الاستقلالي أبدوح ترخي ظلالها على المجلس الجماعي لمراكش

مراكش – عزيز الفاطمي

       عقد المجلس الجماعي لمراكش دورته العادية لشهر فبراير من أجل مناقشة مجموعة من النقاط ضمن جدول أعمال الدورة.

وباقتراح من سلطة الوصاية، تم إدراج نقطة (ساخنة) متعلقة بتفويت “فيلا” في ملكية المجلس الجماعي لفائدة فندق المامونية، وعند وصول وقت مناقشة هذه النقطة ارتفعت درجة حرارة المستشارين وتقلبت الوجوه وتحركت النفوس.

وكانت الأحكام الأخيرة الصادرة في حق مجموعة من المستشارين المدانين في قضية ما بات يعرف بـ”كازينو السعدي” والمتراوحة ما بين ثلاث سنوات وخمس سنوات موضع نقاش هي الأخرى.

وكان للعقوبة التي تلقاها المستشار الجماعي الاستقلالي عبد اللطيف أبدوح وقع كبير، حيث ألقت بظلالها على مناقشات تفويت هذه “الفيلا” التي يحوم حول ملفها الغموض والتشابك، حسب تصريح أحد المستشارين الجماعيين.

وانتهى التصويت في الأخير بالإجماع على رفض عملية تفويت هذا العقار لفائدة الفندق المذكور.

ومن جهة أخرى، فالأمر شد اهتمام الجمعية الوطنية لحماية المال العام والتي مازالت تتابع الوضع بمراكش بكل حزم ويقظة.

للإشارة، فالمجلس الجماعي لمراكش يمتلك نسبة 25 في المائة من رأسمال فندق المامونية.

error: Content is protected !!