في الأكشاك هذا الأسبوع
داعشيون مغاربة

سلا | توزيع 99 سنة سجنا على المتهمين بالإرهاب رفقة العسكري الإسباني

سلا – عبد الله الشرقاوي

 

    وزعت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة سلا بعد زوال الخميس 19 فبراير 2015، 99 سنة على 18 متهما في ما سمي بخلية العسكري الإسباني، بعد امتناع 15 منهم المثول أمامها، لكونهم يرفضون التعامل مع المؤسسات القائمة، حيث ظلوا يتحدثون في ما بينهم بالقفص الزجاجي وكأن المحاكمة لا تعنيهم، في حين مثل ثلاثة منهم بقفص الاتهام، إلا أن واحدا فقد ظل يجيب على أسئلة المحكمة بشأن الاتهامات الموجهة إليه بالقول: “حسبي الله ونعم الوكيل”، والذي امتنع هو الآخر عن المثول أمام هيئة الحكم، برئاسة عبد اللطيف العمراني، خلال النطق بالأحكام.

وبعد استماع المحكمة للمتهمين اللذين أجابا عن أسئلتها، طالبت النيابة العامة بإدانتهم بالنظر لاعترافاتهم المدبجة بمحاضر الشرطة القضائية والتحقيق، بينما أكد دفاع ثلاثة متهمين أن المحكمة غير مختصة للنظر في قضية موكليه، لكون المحاكمة تهم أفكارهم، وهو أمر يتعلق بالحرية الشخصية، وأن الجهة المعنية بمناقشتهم هي المجلس الأعلى العلمي، علما أنهم لم يقوموا بأي فعل مادي تسبب في ضرر معين، مشيرا إلى أن المحكمة تحاكم أشخاصا منهم من يريد الذهاب للصلاة بالمساجد، وآخرون يحرمونها، ومحاضر الشرطة القضائية تستند فقط إلى قرينة “المواظبة على المساجد” للقول بثبوت الأفعال المنسوبة للمتهمين، موضحا أن هناك فرقا شاسعا بين السلفية والتيارات التكفيرية.

وقضت المحكمة بـ10 سنوات سجنا نافذا في حق متهم واحد، و8 سنوات سجنا في مواجهة العسكري الإسباني الحامل للجنسية المغربية الإسبانية، و7 سنوات سجنا في حق آخر، و6 سنوات سجنا لكل واحد من سبعة متهمين، و5 سنوات سجنا لكل واحد من ثلاثة متابعين، إضافة إلى 4 سنوات حبسا لكل واحد من متهمين اثنين، و3 سنوات حبسا في حق كل واحد من ثلاثة أظناء ممن مثلوا أمام المحكمة.

error: Content is protected !!