في الأكشاك هذا الأسبوع
الباكوري و بن كيران

لم يبق هناك تواجد لحزب سيدنا

الرباط – الأسبوع

        بدأ التنسيق وتبادل البيع والشراء في مقاعد الانتخابات، يعرف طريقة في العلاقات بين أقطاب الأحزاب، ومثلا، عندما تنازل حزب الأحرار عن مقعد قيادة الحزب، في الشمال، لفائدة أشرف أبرون، الذي أصبح منسقا لحزب الاستقلال، ظهر التنسيق التجمعي مع حزب الاستقلال، وذلك رغم أن التحالف إن صح هذا التعبير، حاصل أو سيحصل بين أحرار مزوار، وبين حزب الأصالة والمعاصرة، مادامت التزكية الحكومية لما بعد الانتخابات، ستكون بين العدالة والتنمية، والأحرار، والأصالة والمعاصرة، ليبقى هناك صراع باطني بين هذين الأخيرين، حول المرتبة الثانية فالمرتبة الأولى كما قالت التوقعات العلمية(…) ستبقى عند حزب بن كيران ويقول الأحرار إنهم أحق بالمرتبة الثانية من حزب الباكوري – إن بقي الباكوري – بينما حزب الأصالة مازال يحلم بأنه حزب قوي، إن لم يكن سيحصل على المرتبة الأولى، فإنه سيحصل على المرتبة الثانية.. إذا لم يكن ما نسب إلى موقع “إنصاف بريس” من إعلان علني لتبرؤ المستشار فؤاد الهمة من حزب الأصالة، ومن بعض رموزه الذين يتكلمون باسم الهمة، فإن أغلب الحكماء يقولون إنه في التصريح الذي نسب للهمة، ضربة قاضية لطي هذه التجربة التي كانت قائمة على كذبة حزب سيدنا.

error: Content is protected !!