في الأكشاك هذا الأسبوع

مفاوضات على أعلى مستوى لرجوع المغرب الى الاتحاد الافريقي

     تحركات كبيرة تجري على اعلى مستوى في الاتحاد الافريقي لمراجعة موقفه من الصحراء و مسألة اعترافه بالجمهورية الصحراوية لكي يعود المغرب الى مقعده في المنظمة الافريقية كعضو مؤسس له حين كان اسمه منظمة الوحدة الافريقية.

وقالت مصادر رفيعة المستوى لكود ان الرئيس الكيني يتزعم مفاوضات مع وزير الخارجية مزوار و رئيس مجلس المستشارين محمد الشيخ بيد الله الذي كان في زيارة لكينيا قبل اسبوع كما زار رشيد العلمي رئيس مجلس النواب  النيجير يوم 5 مارس.

وستقوم حسب المصادر الاجهزة التنفيذية في الاتحاد الافريقي بسحب اعترافها بالجمهورية الصحراوية مقابل عودة المغرب  فيما تحاول بعض الاطراف سحب كرسي الجمهورية و منحها صفة مراقب  لا يملك حق التصويت و غيرها من البدائل المطروحة

ويعاني الاتحاد الافريقي من ضعف شديد خصوصا بعد سقوط القذافي الذي يدعم مبادراته ماديا و ايضا من شلل كبير نظرا لتوسع قاعدة حلفاء المغرب بين الدول الافريقية.

وكان المغرب قد انسحب من المنظمة الافريقية في نونبر 1984 بعد اعترافها بالجمهورية الصحراوية المعلنة من طرف واحد من قبل جبهة البوليساريو.

هناء ابو علي (كود)

error: Content is protected !!