في الأكشاك هذا الأسبوع
مخلفات زلزال الحسيمة

بعض ضحايا زلزال الحسيمة مازالوا يبحثون عن مساكن

 الحسيمة – الأسبوع

       حلت الذكرى 11 لزلزال الحسيمة الذي ضرب يوم 24 فبراير 2004 قبائل “أيت هشام” و”أيت عبد العزيز”، مرورا بـ”أيت قمرة”، ووصولا إلى بني بوعياش و”ثماسينت”، و”إمرابطن”..

ومازال من بين الضحايا من لا يزال لحد الآن ينتظر الحصول على مسكن قار كما هو حال أسرة في دوار “امرابطن”، بالرغم من مرور 11 سنة وهي المدة التي وصفوها بالطويلة.. هؤلاء الأسر يؤكدون أنهم وغيرهم من الأسر القريبة منهم لم يستفيدوا من السكن رغم النداءات والرسائل العديدة لمختلف الجهات والتي كان مآلها اللامبالاة.

وقد أكدت بعض المصادر أن الزلزال كشف عن هشاشة البنيات التحتية بمنطقة الحسيمة وضعفها، وأن هناك حالات لأسر وجدت نفسها في ورطة حقيقية وبدون مأوى، متسائلة ما مآل هؤلاء؟ هل سيبقى مصيرهم السكن في شبه منازل تكاد تكون مهجورة وتنذر بانهيارات أخرى مرتقبة؟

error: Content is protected !!