في الأكشاك هذا الأسبوع
نظيرة الكرماعي

العامل نظيرة الكرماعي: «الخارجات يوم السبت، والخارجات يوم الأحد، وامرأة خارجا العام كلو.. وحدها»؟

بقلم . رداد العقباني 

     البداية بـ”الخارجات” يوم السبت، عشرات، حسناوات ولا أروع ولا أحلى…

يوم السبت 7 مارس 2015، شاركت نبيلة بن كيران، زوجة عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ورئيس الحكومة، في عرض “سفراء القفطان”، في دورته الأولى، الذي احتضنه أحد الفنادق الفاخرة بمدينة الدار البيضاء، وإلى جانبها، حضرت العرض، كل من فاطمة الزهراء الخلفي، زوجة مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، وزوجة وزير الطاقة والمعادن، نجاة عمارة، وزوجة نجيب بوليف، الوزير المنتدب لدى وزير النقل واللوجستيك وفتيحة الرميد، زوجة مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات وابنته “هاجر”، مصممة الأزياء.

وبعدهن، الخارجات يوم الأحد، في اليوم العالمي للمرأة، مناضلات سياسيات، نيابة عن الرجال. الله يسمح لينا من عرقهن.

المسيرة النسائية التي تميزت بحضور حميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، وإدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، وإلياس العماري نائب رئيس “البام”، وعرفت رفع شعارات تكيل بالشتم لرئيس الحكومة عبد الإله بن كيران وتصفية حسابات سياسية معه، بعيدا عن فلسفة تخليد اليوم العالمي للمرأة، حسب المراقبين.

والنهاية، بصاحبة الورش الملكي، الخارجة العام كلو.. وحدها.

اسمها ومهنتها: نظيرة الكرماعي، العالمة النفسانية والعامل بوزارة الداخلية والمنسقة الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

بعد دراسات العلاج النفسي في سويسرا والاشتغال في عيادتها والتدريس بجامعة سويسرية، التحقت نظيرة الكرماعي، بمدرسة مهنية أكبر (وزارة التجهيز) وأساتذة أعظم “محمد القباج وزيرا، ومزيان بلفقيه كاتبا عاما، ومحمد حلب مديرا للموارد البشرية” ليدخل على الخط، وزير الداخلية السابق، شكيب بنموسى، ويقنعها بمهمة “المبادرة”، هذه المبادرة التي تروم مساعدة الفئات المهمشة وإدماجها اقتصاديا واجتماعيا.

 في سطور، نذكر بمهمة السيدة “نظيرة الكرماعي” ومراحل برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

تمحورت المبادرة خلال المرحلة الأولى 2005-2010 حول برامج، همت 403 جماعة قروية و264 حيا حضريا وجاءت “انطلاقة المرحلة الثانية للمبادرة 2011-2015 من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تجلت من خلال الرفع من الغلاف المالي الذي صار يناهز 17 مليار درهم، مع توسيع قاعدة الاستهداف لتشمل 702 جماعة قروية و532 حيا حضريا بالإضافة إلى برنامج خامس للتأهيل الترابي خصص له غلاف مالي إجمالي قدره 5 ملايير درهم. يستهدف هذا البرنامج 1 مليون مستفيد قاطن بـ3300 دوار، ينتمي إلى 22 إقليما معزولا أو جبليا، خاصة في ما يتعلق بالبنيات التحتية والخدمات الأساسية” (موقع المبادرة)، بمشاركة 5000 جمعية تعمل على الصعيد الوطني في إطار المبادرة، وأحدثت 3500 نشاط مدر للدخل (الصحراء المغربية، يوم 26/05/2010).

واش هاد لمرا نظيرة الكرماعي (الصورة في حديث وتحليل نفساني لبن كيران) ما تستحقش التكريم و”الوسام الحسني لبنت الناس”؟

error: Content is protected !!