في الأكشاك هذا الأسبوع

ترتيبات أمنية لمواجهة خطر الإرهاب في شمال المغرب

الأسبوع – زهير البوحاطي

     أكدت مجموعة من المصادر أن جميع الأجهزة الأمنية والاستخباراتية وغيرهما قامت الأسبوع الماضي، بمجموعة من الاجتماعات وصفت بالطارئة، على خلفية عودة بعض العناصر التي التحقت بتنظيم “داعش” إلى المغرب، كما ستعمل السلطات على تقديم المشتبه بهم إلى العدالة من أجل تعجيل محاكمتهم.

ويضيف بعض المهتمين أن عودة هؤلاء لأرض الوطن يشكل خطرا على المدن الشمالية التي يلتحق شبابها بالتنظيمات المتطرفة المتواجدة بين الشام والعراق، لكونهم تلقوا تداريب على القتال واستخدام الأسلحة النارية، ولم لا صناعة المتفجرات التي قد تستخدم لتفجير الأماكن السياحية كالفنادق وكذلك المصالح الإدارية الداخلية والخارجية.

وأوضحت العديد من المصادر أن المصالح الأمنية بتنسيق مع السلطة المحلية بمدينة تطوان قد أصدرت أوامر بمنع وقوف السيارات أمام الفنادق والمصالح الإدارية التي كانت في وقت قريب مسموح الوقوف على جنباتها، تحسبا لأي عمل إرهابي، ولم تبين المصادر هل هناك تهديدات من طرف هذه الجماعات المتطرفة”.

للإشارة، فإن الملتحقين بتنظيم “داعش” أغلبهم من الأحياء الشعبية والفقيرة، والعاطلين عن العمل، مما يطرح العديد من التساؤلات عن الجهات التي تعمل على دعمهم وتعبئتهم؟

error: Content is protected !!