في الأكشاك هذا الأسبوع
بن كيران

هل رفضت السلطات العليا اقتراحات بن كيران لتعديل الحكومة جزئيا ؟

الرباط – الأسبوع

     يبدو أن طنجرة التعديل الحكومي التي يطبخها عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة على نار هادئة أخذت تسخن، وأصبحت صعبة التحكم وقريبة من الانفجار في وجه الأغلبية الحكومية.

مقربون من رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران يؤكدون أنه أعد تصورا أوليا، ولائحة أولية حول التعديل الحكومي محصورة على تعديل وزير وملء منصب وزير الشباب والرياضة، ورفعها إلى الجهات المعنية دون أن تلقى الضوء الأخضر، مما جعل بن كيران يدخل في ورطة جديدة بعدما شرع مرة أخرى في التوسع في دائرة التعديل الحكومي من جديد.

المصادر ذاتها، قالت بأن بن كيران الذي يواجه تحدي الوقت حيث عليه أن يهيئ اللائحة النهائية، يواجه مصاعب كثيرة في تعديل حكومته خاصة في صفوف حزب الحركة الشعبية التي ستنال النصيب الأكبر من التعديل.

وقالت إن امحند العنصر أمين عام حزب “السنبلة” طلب من بن كيران إعفاءه من مهمة إخبار وزيرين (مبدع والكروج) من الحركة سيشملهم التعديل خوفا من انفجار الحزب من جديد، وحث بن كيران بالعمل على خلق أقطاب وزارية كبرى قد تدمج قطاعين أو ثلاثة، وهو ما سيجعل التعديل الحكومي المقبل يشمل العديد من القطاعات وجل أحزاب الأغلبية الحكومية.

الجدير بالذكر، أن بن كيران لم يقترب من تعديل وزراء حزبه ولم يفاتح مناضلي الحزب في الموضوع، وأن أي إجراء في الموضوع سيدفع بحزب المصباح إلى خوض مسطرة الاقتراح والتصويت القبلي على ذلك داخل أجهزته، وهو ما لم يتم تداوله حتى اليوم داخل كواليس حزب المصباح.

error: Content is protected !!