في الأكشاك هذا الأسبوع

تشييع جنازة مواطن وسط ظلام دامس

انزكان – خليفة بوطيب الفيلالي

    قد شيع الى متواه الأخيريوم الثلاثاء الماضي بعد صلاة المغرب جثمان الراحل الحسين أدبيب بمقبرة انزكان وذلك بعدما لفض أنفاسه الأخيرة باحدى المصحات بأكادير والتي نقل اليها على اثر حادثة سير..وقد كان الراحل قبل تقاعده مديرا لمدرسة أم المؤمنين بالدشيرة التي يشهد له مساره المهني بها بدماثة الخلق وحسن المعاملة وادخاله للفرح والانشراح على جلسائه وحبه للوحدة والتضامن ونبده لكل مظاهر التفرقة والعداوة الشيء الذي يؤكده تنوع صداقاته خصوصا الشباب منهم ..لكن الذي أثار استنكار مشيعي سي الحسين رحمه الله هو افتقار المقبرة للانارة الشيء اذي دفع الحضور الى استعمال مصابيح الهواتف النقالة..لهذا نسائل الجماعة الحضرية لانزكان : اين هي الانارة بهذه المقبرة الكريمة التي نرجو من العلي القديرأن ينير قبورها بنوره الكريم ؟ا

error: Content is protected !!