في الأكشاك هذا الأسبوع

محاكمة عسكرية للجندي الذي قلد “الشيخ سار”

    يواجه أحد الجنود تهمة التحرش بالنساء وتصوير أجزاء من أجسادهن، أثناء سيرهن في الطرق العامة.

وكانت سيدتان قد انتبهتا أثناء تجولهما في ساحة “جامع الفنا” الشهيرة بمراكش إلى أن شخصا يتعقبهما وهو يوجه هاتفه النقال نحو “مؤخرتيهما”، فقامتا بالانقضاض عليه بمساعدة المارة إلى حين حضور رجال الأمن والشرطة السياحية.

واعتقلت الشرطة المتهم وقامت بالاطلاع على هاتفه الخاص لتصدم بعدد كبير من الصور لمؤخرات نساء، لكن المفاجأة عندما اكتشفت أن ذلك الشخص هو جندي.

 وأمام إصرار السيدتين على متابعة المعني بالأمر، تقرر تسليمه إلى القضاء العسكري بعد الانتهاء من التحقيق معه، علما أن ما ارتكبه هذا الجندي يتشابه من حيث الفعل مع ارتكبه الشاب “الملقب بالشيخ سار” قبل أشهر مع سيدات أخريات..

error: Content is protected !!