في الأكشاك هذا الأسبوع
حصاد

محاصرة وزير الداخلية بشروط تعجيزية

الرباط – الأسبوع

           أبدى رشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب ومعه رؤساء فرق الأغلبية، تخوفهم الكبير من استمرار مسلسل فرملة الإعداد للانتخابات التشريعية القادمة الذي تقوده أحزاب المعارضة وخاصة الفريق الاستقلالي، والفريق الاشتراكي، وفريق البام.

رشيد الطالبي العلمي الذي أعد تقريرا حول الموضوع ويفكر في رفعه للتشاور، اصطدم بسلوكات المعارضة التي تسعى إلى تأخير وعرقلة مناقشة مجلس النواب للقوانين الانتخابية خلال الأسبوع الماضي.

فرشيد الطالبي الذي كان قد عقد اجتماعا مع نوابه في مكتب مجلس، وحضره أغلب ممثلي الفرق بمن فيهم ممثلو المعارضة وبرمجوا جلسة لتقديم القوانين الانتخابية الثلاثة داخل لجنة الداخلية في نفس اليوم، وتم الإعلان عن ذلك وتوجيه رسائل نصية قصيرة إلى النواب للإخبار بذلك، وعاد رؤساء فرق المعارضة والتقوا في اليوم الموالي بالطالبي ورفضوا هذه البرمجة وضغطوا عليه للتراجع عن هذا القرار.

بل أكثر من ذلك، رفض رؤساء فرق المعارضة في تعثر للوقت أن يقدم وزير الداخلية محمد حصاد، القوانين الثلاثة مرة واحدة وفي يوم واحد، بل طالبوه بأن يقدمها منفصلة وفي أيام منفصلة.

هذه الشروط المعقدة والتعجيزية التي صارت فرق المعارضة تنهجها شكليا وقبل الدخول عمليا في مرحلة مناقشة القوانين الانتخابية فصلا فصلا، ومرحلة تعديلها نصا نصا، والمصادقة عليها داخل اللجنة قبل مناقشتها والمصادقة عليها داخل الجلسة العامة وإحالتها على مجلس المستشارين، ثم العودة مرة أخرى إلى مجلس النواب فيه(..) طول المسطرة بات يقلق الأغلبية، ويهدد حقيقة بتحدي تنظيم الانتخابات الترابية في وقتها.

error: Content is protected !!