في الأكشاك هذا الأسبوع

جدل سياسي حول تهديد حياة بنكيران…

     لم تمر سوى ثلاثة أيام على تصريح عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية في الدشيرة، بأنه يتعرض لتهديدات، حتى قام خالد البوقرعي، برلماني العدالة والتنمية، أمس بتوجيه سؤال كتابي إلى مصطفى الرميد، وزير العدل والحريات، يدعو فيه إلى فتح تحقيق في تصريحات لحميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، اعتبرها البوقرعي «تحريضا» ضد بنكيران.

البوقرعي قال في سؤاله إن الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، أدلى بتصريح صحافي مصور نشرته مواقع إلكترونية، قال فيه، متحدثا عن رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران :«أنا أؤكد أنه مهما كانت الظروف، ولو أن المغرب يعيش مرحلة ديمقراطية حقيقية في الاستحقاقات المقبلة، الرجل لن يُغادر إلا على جسده».

عبد الله بوانو، رئيس فريق العدالة والتنمية، كشف لـ«اليوم24»، أن بنكيران قصد بتلقيه تهديدات تصريحات سابقة صدرت عن كل من حميد شباط وإلياس العمري، قيادي البام، وقال: «ما صدر عن شباط يوم الأحد الماضي ليس سوى تأكيد لتهديدات سابقة صدرته عنه».

كما أشار بوانو إلى تصريحات أخرى صدرت عن إلياس العمري، قيادي الأصالة والمعاصرة، تحدث فيها عن «ولد بنكيران»، وذكر فيها أنه يعرف عائلته.

وسألت « اليوم24» بوانو عما إذا كانت مثل هذه التصريحات كافية لاعتبارها تهديدات، خاصة أن مصدرا مقربا من شباط أكد أن تصريحه «لا يتضمن أي تهديد»، فأجاب بوانو بأنه في «الصراع السياسي عندما يصل الأمر إلى حد ذكر عائلة الخصم السياسي فإن ذلك يعد تهديدا، ونحن نأخذ ذلك مأخذ الجد».

 

اليوم 24

error: Content is protected !!