في الأكشاك هذا الأسبوع

جمعية تونسية: الخمر حلال وهو محرم في وقت الصلاة فقط !

    نقلت وسائل إعلام عربية، عن جمعية تونسية تدعى “الجمعية الدولية للمسلمين القرآنيين” قولها في بيان لها: “إن الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، لم تحرم الخمر”.

وقالت الجمعية التي يرأسها المفكر التونسي محمد الطالبي، في ملتقاها الأسبوعي الخاص بتدبر القرآن، إن الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والآثار المروية في كتب التفسير لم تحرم شرب الخمر، مشيرة إلى أن الله وصف المسكر بالرزق الحسن، وذلك في سورة النحل، الآية: 16.

وجاء في بيان الجمعية أنه “في الآيات الواردة في الخمر يأمر الله بعدم إقامة الصلاة في حالة السكر، كما يذكر أن لها إثم كبير وإثمها أكبر من نفعها، وهذا يفيد بأن الخمر إلى جانب إثمها الكبير فيها أيضا منافع. ثم يوصي بتجنبها من دون أن يحرمها بآية صريحة في هذا الصدد. ولو أراد الله عز وجل تحريمها لاستعمل فعل “حرم”، كما استعمله في الآيات التي تخص الميتة، والدم، ولحم الخنزير”.

واعتبرت الجمعية أن الخمر ليس محرما، وفقا لما ورد بالنص القرآني، وهي إن كانت من عمل الشيطان فذلك ليس في ذاتها وإنما في مفعولها السيء على صحة الإنسان وعلى صحة المجتمع. فالأفضل إذن الإمساك عنها لما ينجر عنها من مساوئ لا تنتهي، وبهذا نعمل، لأن الخمر لمساوئها وصفت بحق أنها “أم الخبائث”.

وتعرف هذه الجمعية نفسها بأنها تعمل من أجل “تجديد الفكر الإسلامي وتحقيق الحداثة والعقلانية والتقدم إلى الأمام وتقاوم السلفية التي تدعو إلى العنف والتأخر إلى الوراء وذلك بالمكافحة الفكرية السلمية، كما أنها ملتزمة بكتاب الله دون غيره”.

كما تقول الجمعية إنها “ملتزمة بما اتفق من سنة رسول الله مع القرآن وغير ملتزمة بالشريعة، وتعمل من أجل إلغائها كعمل بشري غير ملزم نشأ في القرن الثالث هجري كما أنها علمانية، تعمل من أجل الفصل بين الدين والدولة، فلا دخل للدولة في شؤون المواطنين الدينية”.

يا بلادي

error: Content is protected !!