في الأكشاك هذا الأسبوع

أكبر تكتل نقابي ضد وزير الصحة في خنيفرة

 خنيفرة – شجيع محمد

      أصدرت 5 نقابات بمدينة خنيفرة بيانا استنكاريا تدين من خلاله ما سمته التراجع الخطير والأوضاع المزرية التي يعيشها قطاع الصحة بالمستشفى الإقليمي بالخنيفرة، خصوصا بقسم التوليد نظرا للنقص الذي يعاني منه هذا الأخير في الأطر الطبية؛ حيث إن طبيبين في عطلة في ما لم تلتحق طبيبة أخرى بالمستشفى بعد، إضافة إلى الاكتظاظ الذي يعاني منه المستشفى الإقليمي نظرا لتوافد المرضى ومنهم النساء عليه من كل مناطق الإقليم، مما يساهم في تمديد المواعيد إلى أجل غير مسمى، وهو الأمر الذي شجع على تنامي ظواهر مرفوضة(..) حيث أضحى توجيه المرضى إلى المستشفيات الجهوية بكل من مكناس وفاس، أمرا لا مفر منه وهو ما يترتب عنه معاناة أخرى للمريض في ظل بعد المسافة.

وذكر بعض المواطنين أن أوضاع المستشفى الإقليمي بخنيفرة أصبحت مزرية، فلا يخفى على الجميع حالة الشخص الذي تم طرده من المستشفى سنة 2012 ليلفظ أنفاسه وسط الشارع العام، إضافة إلى السلوكات الطائشة التي يرتكبها بعض عناصر الأمن الخاص “السيكريتي”، الذين غالبا ما يقومون بتعنيف الزوار والمرضى.

error: Content is protected !!