في الأكشاك هذا الأسبوع

هل أصبح مجتمعنا أنانيا؟

      إن الإفراط في حب النفس يجعل الإنسان يرى نفسه هو الأفضل من الآخرين وإن كانوا فالحقيقة أعلى منه درجة وأكثر فضلا، وقد يدفعه حبه لنفسه وإعجابه بها إلى الكبر والغرور ويصبح إنسانا أنانيا لا يفكر إلا في نفسه ويحب لها أشياء قد يكرهها للآخرين ويكره لها أشياء لا يكرهها للآخرين بل يعطي لنفسه الحق في أن يفعل ما يشاء وكل ما يوافق هواه، في حين أن الناس الآخرين في نظره ليس لهم الحق في ذلك لأنه يتعامل معهم بمنطق: “حلال علينا حرام عليكم” وهذه هي أعلى درجات الأنانية.

إن الأنانية سلوك سيء ومرض نفسي خطير قد يتسبب في إلحاق الأذى بالآخرين ويخلق لهم عدة مشاكل اجتماعية أو عائلية..

وللأسف الشديد، فقد تفشى هذا السلوك في مجتمعنا بشكل يدعو إلى القلق نظرا لجهلنا وبعدنا عن التربية والأخلاق الحسنة التي جاء بها ديننا الحنيف، ونبينا صلى الله عليه وسلم يقول: “لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه”.

إن الأنانية سلوك سيء تفشى في مجتمعنا بشكل خطير حتى أصبح مرتبطا بكل حركاتنا وتصرفاتنا وأكثر الناس في مجتمعنا مصابون بهذا الداء.

– جد بوشتى (الرباط) –

error: Content is protected !!