في الأكشاك هذا الأسبوع

قناة فرنسية تقول إن أزمة العقار وراء طرد الصحفيين الفرنسيين

الرباط – الأسبوع

    قالت إحدى القنوات الفرنسية إن حقيقة طرد الصحافيين الفرنسيين، الأسبوع الماضي، من التراب المغربي يعود لأسباب غير الأسباب التي تم إعلانها، والتي تتعلق بتصوير ربورتاجات عن حركة 20 فبراير أو بالتواجد فوق التراب المغربي بدون سند قانوني.

القناة ذاتها قالت بأن الصحفيين كانوا ينجزون ربورتاجات حول حقيقة الاقتصاد المغربي عموما، وحول وضعية العقار المهدد بالسكتة القلبية خصوصا، وذلك بسبب كثرة التلاعبات والفساد الذي ينخر الاقتصاد المغربي وهو ما كان سيؤثر بقوة في صورة الاقتصاد المغربي في الداخل والخارج.

وكانت السلطات المغربية عبر ولاية الرباط – سلا – زمور – زعير قد أكدت أن ترحيل الصحفيين كان بناء على “رصد مجموعات من التحركات المشبوهة وغير القانونية التي تتعارض مع القانون الجاري به العمل في التصوير الصحفي”، وأن “النيابة العامة أمرت بالحجز على آلات التصوير التي كانا يستعملانها دون ترخيص، ويحرصان على دسها في إحدى المباني”.

error: Content is protected !!