في الأكشاك هذا الأسبوع
شتريت

طوفان التلاعب بالقضاء يهدد المغرب

البيضاء – الأسبوع

         ناشدت يهودية مغربية ملك البلاد، في رسالة منشورة بالقنوات الإلكترونية، وقالت إنها مضطرة لذلك، حتى يوجد من يبلغ الرسالة للملك محمد السادس.

وكانت ضغوط حتمية، قد ألزمت القضاء بتأخير بيع الفيلا التي تساوي ثمانية ملايير، لكن الكاتبة، نيكول الغريسي، تتهم يهودية أخرى بأنها تتلاعب كما تريد، وأن الفيلا المجاورة لبيت الملك في حي أنفا بالدار البيضاء، ستباع، مصرحة بصوت عالٍ أمام الحاضرين في الجلسات، بأنها تعاشر قاضيا كبيرا(…)، الشيء الذي يحتم على وزير العدل، فتح تحقيق قضائي في الموضوع.

الكاتبة اليهودية الساكنة في الدار البيضاء، تشبه الوضع الحالي في رسالتها بأننا تعيش فيلم “كوزا نوسترا” ملمحة إلى وضعية اليهودي عبد الحق الذي ذهب هو أيضا ضحية التلاعب، وبيعت عمارته فاضطر للهجرة إلى إسرائيل في هذا الشهر.

والواقع أن هذه اليهودية الشجاعة التي تصيح بوفائها للمغرب وخوفها على استقلاله واستقراره، هو أن عصابة تتزعمها إحدى اليهوديات، خططت لإصدار وثائق فوطوكوبي(…) صدر الحكم بمقتضاها على الثري اليهودي شتريت، بأن يباع بيته المجاور للقصر الملكي، والذي اشتراه بثمانية ملايير، لمشتر دفع فيه ثلاثة ملايير (ـنظر الأسبوع، عدد 29 يناير 2015) الشيء الذي سيحتم عليه توقيف مشاريعه بالملايير في مختلف الجهات المغربية.

وتصر موجهة الرسالة المفتوحة لسرد تعبيرات من الخطورة بمكان تجاه التعليمات الصادرة بالتليفونات، لتكون المؤشرات السلبية، مرتسمة على وجوه صاحب البيت الذي قد يغادره، وهو جالس في المحكمة ينتظر الإنصاف، وبجانبه زوجته وابنتيه.

لتسائل المراسلة اليهودية كاتبة ((سيدنا، هل هذه الحالات القضائية ستحول المغرب إلى جهة منكوبة)) مذكرة هذه الكاتبة اليهودية، بأنها مرتبطة بالمغرب، وقد كان والدها روبير الغريسي قد توصل بوسام العرش.

error: Content is protected !!