في الأكشاك هذا الأسبوع

الوجهة الجديدة لتجار المخدرات بمدن الشمال…

     أكد بعض المتتبعين للشأن المحلي بمدن الشمال أن المنطقتين الساحليتين “أمسا” و”أزلا”، تعرفان إقبالا لا مثيل له من طرف من أسموهم ببارونات المخدرات الذين يخوضون مغامرات يذهب ضحيتها بعض الشباب الذين يعملون مقابل بضع دراهم على حمل المخدرات من المداشر القريبة بشحنها في قوارب تنطلق من الشواطئ المذكورة في اتجاه إسبانيا، وعند قدوم رجال الأمن أو عناصر الدرك الملكي يصبحون كبش فداء، في حين ينفذ المسؤولون الكبار بجلودهم.

فبعدما تم تضييق الخناق على المهربين الدوليين الذين كانوا يتخذون من شاطئ القصر الصغير الذي أنشئ عليه ميناء طنجة المتوسطي، ملجأ لهم لتهريب المخدرات، لم يجد هؤلاء المهربون غير الشواطئ الساحلية التابعة للجماعات القروية الصغرى لمواصلة أعمالهم غير المشروعة، مستغلين المناطق التي تنعدم فيها الإنارة العمومية.

error: Content is protected !!