في الأكشاك هذا الأسبوع

إفلاس شركة عقارية كبرى وزبناؤها في “دار غفلون”

الرباط – الأسبوع

     لا حديث داخل أسواق المال والعقار إلا عن قنبلة عقارية كبرى تقترب من الانفجار في وجه الحكومة، وتهم شركة عقارية خاصة كبرى في المغرب أفلست وإجراءات تصفيتها في الطريق دون علم المتعاقدين المباشرين معها.

تحكي ذات المصادر أن هذه الشركة الكبرى التي دخلت سوق العقار بقوة ودشنت مشاريع سكنية في أغلب المدن المغربية الكبرى وسارت تنافس الضحى والعمران، قد فشلت في التسويق وغرقت في الديون وتعيش شبه انهيار كلي وقامت الأبناك بالحجز على أراضيها وممتلكاتها دون انتظار الأحكام القضائية، وأن الخبر يسري في تكتم شديد.

قوة هذه القنبلة، بحسب ذات المقربين، تكمن حين علم المستفيدين والمقتنين لشقق هذه الشركة دون تسلمها بعد “بحيث جلهم دفع تسبيقات كبرى تبلغ في بعض الأحيان نسبة 50 في المائة من مبلغ الاقتناء دون التسلم بعد”، فكيف سيكون رد فعل هؤلاء المواطنين حين يعلمون أن جميع ممتلكات الشركة، ودفوعاتهم، وأراضي الشركة وأراضيهم قد تم الحجز عليها من طرف البنوك؟

error: Content is protected !!