في الأكشاك هذا الأسبوع
قصر بلدية سطات

سطات | مثل الجمعيات.. أحزاب سياسية على الورق

سطات – نور دين هراوي

       في الوقت الذي تم إعداد لائحة الولاة والعمال أو ما يطلق عليهم رجال وزارة حصاد للإشراف على أول انتخابات في عهد حزب عبد الإله بن كيران ذي المرجعية الإسلامية، من خلال مجموعة من التعيينات والتغييرات التي همت مختلف عمالات وبعض ولايات التراب الوطني، يسجل الرأي العام المحلي بسطات باستغراب شديد أن غالبية مقرات الأحزاب السياسية مغلقة أو لا تتوفر عليها أصلا، وكأن الاستحقاقات الانتخابية المقبلة والقريبة جدا لا تعينهم في شيء.

فباستثناء بعض الأحزاب المحسوبة على رؤوس الأصابع، والتي تفتح مقراتها وتقوم بدورها في تأطير المواطنين والمواطنات، واستقطاب مختلف الفئات العمرية والتعليمية وخاصة فئة الشباب من أجل انخراطهم في الحياة العامة وتدبير الشأن العام، فإن باقي الأحزاب غائبة عن الساحة السياسية والميدانية، وبدون أنشطة حزبية داخلية أو هياكل تنظيمية أو كتابة إقليمية أو محلية أو منظمات موازية تذكر، ونادرا ما تعقد اجتماعاتها في مقاهي المدينة.

error: Content is protected !!