في الأكشاك هذا الأسبوع

رحيل الكولونيل ماجور عبد السلام السعيدي

       انتقل إلى رحمة الله واحد من أقطاب الجيش الملكي، الكولونيل ماجور عبد السلام السعيدي، وقد كان من الرعيل الأول المؤسسين للقوات المسلحة الملكية، حيث كان أول مدير للمكتب الثاني للجيش، قبل أن يعين أول ملحق عسكري في سفارة المغرب بروما، أيام كانت الأميرة للاعائشة، ابنة الملك محمد الخامس سفيرة بإيطاليا.

الكولونيل ماجور السعيدي كان مسؤولا أيضا عن القوات المسلحة الملكية التي توجهت إلى الكونغو أيام الرئيس لومومبا، وانفصال كاطانغا، تحت قيادة الجنرال الكتاني.

الكولونيل ماجور السعيدي، المقرب عائليا من الجنرال إدريس بن عمر، ومن المفتي قدور بن غبريط وهو من المهتمين الكبار بالكتابة الصحفية، حيث نشرت له مقالات كثيرة في جريدة “الأسبوع الصحفي”.

حضر جنازته أقطاب عسكريون بمشاركة الجنرالات عبد الحق القادري، ومحمد الصقلي، وسياسيون، الأستاذ امحمد بوستة، وعبد الرحمن بوفتاس، وحشد من أصدقاء الفقيد..

تغمده الله برحمته، وعزاء لأولاده وبناته وجميع أفراد عائلته.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

error: Content is protected !!