في الأكشاك هذا الأسبوع

هل يتحرك حزب الحركة الشعبية لصيانة أمجاده أم “يحترق” بنجاحاته؟

     في الرباط… و في أول مجلس بلدي ديمقراطي وتعددي سنة 1977 كان لحزب الحركة الشعبية مقعد إلى جانب مقاعد الأحزاب “الوطنية”، وفي انتخابات صيف سنة 1983، أصبحت الحركة نائبة رئيس مجلس جماعة حسان التي كانت في ذلك الوقت أكبر وأغنى جماعة في المملكة، وفي انتخابات سنة 1992 تحافظ على دائرتها في حسان وتفوز بمقاعد في جماعة يعقوب المنصور، ومن هنا صارت البذرة في تراب حي العكاري وبالضبط في دوار لعسكر؛ “شجرة” تفرعت منها غصون مثمرة وغطت بعض الأحياء في يعقوب المنصور، وسرعان ما امتدت إلى مراكز القرار في مجلس العمالة لتنتزعه من حزب الاتحاد الاشتراكي، ولأول مرة في تاريخ مدينة الرباط تترأس هذا المجلس برئاسة الطبيب سعيد أولباشا الذي “شقلب” الموازين السياسية وفرض السي الشعبي الفقير لترؤس مجلس العاصمة ليدشن الحزب بذلك دخوله غمار معارك الرئاسات، ويتمكن في ظرف وجيز من السيطرة على البلدية برئاسة عمر البحراوي، لتتفرع شجرة الحركة من حسان على يعقوب المنصور وإلى اليوسفية، مما ساهم في تعزيز حضور الحزب في كل الأحياء ويضمن مقعدا في مجلس النواب للحركي عبد القادر تاتو الذي حافظ على مقعد رئاسة مجلس العمالة، كما حافظ على رئاسة مجلس الجهة للحركي عبد الكبير برقية.

وهذه الأمجاد التي حققها الحزب، كانت من إنجاز وتخطيط الأطر العليا للحزب كأولباشا، والبحراوي، وبرقية، الذين كان مصيرهم كلهم التهميش، فأما تاتو الذي وصل بالحزب إلى نائب رئيس مجلس النواب، فصدر بيان بتجميد عضويته وهذه قرارات سيادية لا دخل لنا فيها، وإذا كانت بعض الأطر العليا في الحزب مصممة على دخول الانتخابات القادمة لتأكيد رسوخ “حركية العاصمة باستعادة البلدية، فإن ذلك ممكن وغير ممكن! ممكن والحزب له الكفاءات لذلك، وغير ممكن للصراعات الخفية والعلانية وأيضا لتهميش الأطر الرباطية. فهل البحراوي مثلا لا يستحق وزارة؟ وبرقية وأولباشا وتاتو الذين خاضوا “أم المعارك” مع كل الأحزاب الكبيرة لتتربع الحركة الشعبية وبدون منازع على كل الأجهزة الانتخابية للعاصمة السياسية؟

واليوم والحركة تتحرك للانتخابات المقبلة، ففي أي اتجاه؟ وإذا كانت الثورة تقتل أبناءها كما يقال، فلا نتمنى ذلك مع “الثوار الحركيين” أو مع أعضاء اللجنة التصحيحية الذين خرجوا للرأي العام بالبلاغ رقم 1.

حزب الحركة يتحرك في الرباط، فنتمنى ألا يحترق بالهفوات التي ارتكب في حق الحركيين الرباطيين.

error: Content is protected !!