في الأكشاك هذا الأسبوع
ضريح المولى إسماعيل بن علي الشريف بمكناس

الشرفاء يهددون بالتخلي عن البطاقة الوطنية بعد منع بطائق النسب الشريف

الرباط – الأسبوع

       عاشت ولا تزال مقرات ومكاتب “الشرفاء” كالأدارسة، والناصريين، والسباعيين.. وغيرهم، اجتماعات ولقاءات ماراطونية داخل المغرب وخارجه مند الإعلان المفاجئ لكل من وزيرا الداخلية والعدل والحريات عن قرار منع بطاقات الشرفاء والتهديد بسجن كل من يستعملها.

وأكدت هذه الاجتماعات أن الصورة العامة من القرار هي الغضب الشديد بسبب عدم التشاور مع هؤلاء الشرفاء المعينين بظهائر ملكية قبل اتخاذ القرار، والذي تم بدون التفكير في خلق بطائق بديلة، ثم بسبب التعميم وجعل كل الشرفاء وكأنهم فاسدين.

أحد كبار هؤلاء الشرفاء الغاضبين، رفض الإشارة إلى هويته في انتظار القرار النهائي لتعامل جميع فصائل الشرفاء بالمغرب مع القرار الحكومي، أكد لـ”الأسبوع” أن خطورة قرار وزيري الداخلية والعدل شوه سمعتنا أمام الرأي العام وأظهرنا مثل جماعة لصوص انتهازيين، في حين أن الشرفاء من أكثر الوطنيين ولم يثبت عنهم أن ابتزوا الدولة ذات يوم كما يفعل الانفصاليون، أو أغلب الناشطين في بعض الحركات الثقافية، أو حتى بعض الحقوقيين المتطرفين، بل نحن حريصون على المساهمة في كل الخطوات والمحطات الوطنية من انتخابات، ومسيرات، وحفلات دينية، ومناسبات وطنية.. وغيرها.

وطالب ذات المصدر من الحكومة انسجاما مع قرار وزيري الداخلية والعدل، أن تكمل جميلها وتقوم بهدم الأضرحة بالمغرب والزوايا، وتمنع مواسم الأولياء الصالحين، وغيرها من الأنشطة.

ولم يفش ذات المسؤول خطورة رد فعل بعض الشرفاء في صفوف “السباعيين” الذين قد يهددون بالتنازل عن بطائقهم الوطنية في حالة عدم التوصل معهم إلى حل لهذا المنع الشمولي، بدل اقتصار المنع على النصابين والمتاجرين ببطائق الشرفاء الحقيقيين.

بخلاف ما سبق، استقبل مجلس الشرفاء العلويين وأبناء عمومتهم بالمغرب قرار وزارة الداخلية بمنع بطائق النسب الشريف بترحاب كبير، وجاء في بلاغ وقعه رئيس المجلس المامون إسماعيلي: “إننا في مجلس الشرفاء العلويين بالمغرب وأبناء عمومتهم بالمغرب والخارج لجد مسرورين لهذا البلاغ، حيث كنا أول من بلغ ونادى لمحاربة ظاهرة التزوير والبيع والشراء في النسب الشريف من طرف أصحاب المصالح”.

وأضاف صاحب البلاغ: “نثمن هذا القرار الصائب بتفادي أي لبس قد يمس الوثائق المعمول بها قانونيا والصادرة عن الرابطة مستقبلا..”.

error: Content is protected !!