في الأكشاك هذا الأسبوع

تفسير آخر لانفراج الأزمة… “داعش” تعجل بالتصالح المغربي الفرنسي

الرباط – الأسبوع

     قالت مصادر أمنية جد مطلعة إن سبب السرعة في عودة العلاقات المغربية الفرنسية إلى عهدها يرجع إلى تحديات ومخاطر تنظيم “داعش” الإرهابي على فرنسا والمنطقة المغاربية عموما.

وأشارت ذات المصادر إلى أن العلاقات بين البلدين ستتحسن بصورة أكبر وغير مسبوقة خلال الأيام القادمة، بسبب التهديد الحقيقي الذي بات يشكله مغاربة “داعش” سواء الذين يحملون الجنسية المغربية فقط أو الذين كانوا يعيشون في فرنسا ويحملون جنسيتها رغم أصولهم المغربية.

وأوضحت ذات الجهات أن تقارير أمنية استخباراتية من عدة أطراف دولية كبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية نصحت فرنسا بضرورة الاعتماد على المغرب وعلى أجهزته في هذا الباب، خاصة أن الإحصائيات شبه الرسمية ترشح انتقال المغاربة الفرنسيين في صفوف “داعش” إلى المرتبة الأولى، وبالتالي أصبحت أي عودة لهم لفرنسا أو المغرب واحتمال نقل معاركهم للداخل من أكبر المخاطر التي تهدد أمن واستقرار البلدين.

error: Content is protected !!