في الأكشاك هذا الأسبوع

المراكشي عبد العزيز يختار محاميا فرنسيا لإفشال مؤتمر الداخلة

الداخلة – الأسبوع

      لم تحل الوعكة الصحية التي ألمت بزعيم البوليساريو، محمد عبد العزيز، وانتقل على إثرها بشكل مستعجل للعلاج بإيطاليا، دون أن يصدر قرارا بتفويض المحامي الفرنسي “جيل ديفير” لرفع قضية اعتراض احتضان مدينة الداخلة منتدى “كرانس مونتانا”، بحجة أن ذلك يعتبر انتهاكا للقانون الدولي، وأصبح منتدى “كرانس مونتانا” على طاولة البوليساريو التي دفعت إلى اعتماده ضمن تقرير المفوضية الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب.

وكانت “الأسبوع” سباقة إلى تناول موضوع أهمية احتضان مدينة الداخلة للمنتدى، وهو ما أكدته كواليس وقرارات القمة الرابعة والعشرون لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي التي دخلت على خط الشأن الداخلي المغربي، لتدعو إلى مقاطعة منتدى “كرانس مونتانا” المقرر تنظيمه شهر مارس القادم بمدينة الداخلة.

ونجحت جبهة البوليساريو وصنيعتها الجزائر في تمرير توصية رسمية لقمة أديس أبابا بإثيوبيا يومي 30 و31 يناير 2015 الأخير، تدعو إلى مقاطعة المنتدى واعتباره خارجا عن سياق توصيات المنظمة الإفريقية التي غادرها المغرب بسبب الاعتراف بالجمهورية الصحراوية، معتبرين أن تنظيم المنتدى بالداخلة سيخلق مواجهات داخلية، وهو ما يوحي بترهيب وتخويف المؤسسة السويسرية المشرفة على المنتدى.

وجاء اختيار المحامي الفرنسي “جيل ديفير” بشكل دقيق للتأثير في عودة جودة العلاقات المغربية الفرنسية التي كانت محور اتفاقيات صححت مسار مكانة المغرب وخبرته في مجال محاربة الإرهاب والتطرف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!