في الأكشاك هذا الأسبوع
أحد شوارع مدينة أزمور

أزمور | الصراعات التي تدعم التخلف التنموي

أزمور – شكيب جلال

     في إطار الحملة الانتخابية السابقة لأوانها، التي شرع فيها بعض أعضاء ومستشاري المجلس البلدي لمدينة أزمور الذين ينتمون لمختلف الأحزاب، حيث إن عددا منهم كلما انطلقت أشغال مشروع أ إصلاح ما في أزمور إلا وينسبونها لأنفسهم وتصبح من إنجازاتهم ومجهوداتهم واقتراحاتهم الشخصية، حتى أن مشروعا مهما تم توقيفه نتيجة ما اعتبره بعض المواطنين أكاذيب يمارسها هؤلاء الأعضاء والمستشارين عليهم.

وكانت أشغال تزويد أحد الدواوير بالمنطقة بالإنارة العمومية آخر هذه الافتراءات، فعندما شرع المكتب الوطني للكهرباء بوضع الإنارة والكهرباء داخل دوار سواني موسى شرعت مسؤولة بالمجلس البلدي في مرافقة عمال المكتب الوطني للكهرباء أثناء الأشغال، مشيرة إلى سكان الدوار بأنها التي دافعت عن مشروع ربط الدوار بالإنارة والكهرباء، وهو ما أثار غضب سكان الدوار معتبرين أن تدخلها حملة انتخابية سابقة لأوانها، مؤكدين أن المشروع طالبوا به منذ سنوات(..) وتطور الأمر إلى عصيان جماعي من طرفهم، مطالبين بإيقاف أشغال ربط الدوار بالكهرباء إلى حين حضور السلطات المحلية في شخص قائد الملحقة الإدارية الأولى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!