في الأكشاك هذا الأسبوع

برلمانيون يأتون إلى البرلمان من أجل “البوانتاج” فقط ثم “السليت”

الرباط – الأسبوع

     يبدو أن لا عملية التحفيزات في الفنادق المجانية ولا التعويضات في التنقل أدت إلى الرفع من مستوى العمل البرلماني وحسنت من صورته، بل حتى قرار “البوانتاج” والتهديد بالاقتطاع من أجر البرلمانيين المتغيبين قد فشل بدوره في تحقيق المهمة، حيث أضحى البرلمانيون والبرلمانيات يتعمدون الحضور في بداية الجلسة للقيام بعملية “البوانتاج”، ومباشرة بعدها تتم مغادرة الجلسات العمومية كما حصل في الجلسات الأخيرة التي تنطلق بقرابة 300 برلماني، وبعد أقل من نصف ساعة يصبح الحضور باهتا وضعيفا باستثناء انضباط نواب العدالة والتنمية من أول الجلسة إلى آخرها.

هذا “السليت” مباشرة بعد افتتاح الجلسات العامة جعل الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب، ومحمد الشيخ بيد لله رئيس مجلس المستشارين يفكران في “بوانتاج” آخر يكون هذه المرة عند نهاية الجلسات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!